مستجدات الصحراء الغربية

البرلمان الأوروبي ينشر غسيل المغرب الوسخ: احتلال الصحراء الغربية، الهجرة السرية، الجماعات الإرهابية محاور هذا الغسيل.

بروكسيل/ بلجيكا.

أعرب عدد من النواب بالبرلمان الأوروبي عن قلقهم العميق ازاء انتهاك الحريات العامة في المغرب وعدم المساواة الإجتماعية، كما ندد النواب بالإبتزاز الذي تمارسه سلطات الرباط بتماطلها من تمكين المسؤولة الأوروبية بالمغرب السيدة كلوديا ويدي من تولي مهامها رسميا، هذا وتمت الإشارة إلى استغلال السلطات المغربية لملف المهاجرين من أجل الضغط على الإتحاد الأوروبي لقبول الشروط المغربية لعقد الاتفاقات، وفيما يتعلق بقرار المغرب ترسيم الحدود المائية طالب النواب بتطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية التي خلصت إلى أن إتفاقيات الإتحاد الأوروبي والمغرب لا تشمل الصحراء الغربية بحكم وضعها القانوني، وبالتالي لا يجب التطاول على القانون الدولي وإلغاء القرار المغربي الرامي إلى إدراج مياه الصحراء الغربية إلى مياهه الإقليمية، وعدم الإعتراف بهذه الحدود لحين تقرير مصير الشعب الصحراوي.

النواب الأوروبيون نددوا بانتهاكات حقوق الإنسان والأعمال الوحشية التي تطال الصحراويين في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، وحث نواب البرلمان الأوروبي بضرورة التدخل العاجل للضغط على سلطات الرباط باحترام حقوق الشعب الصحراوي وعدم تبني سياسة النعام.

حقوق المرأة المغربية هي الأخرى كانت في معرض مداخلات النواب الأوروبيين والإضطهاد الذي تعاني منه النساء، وظاهرة الزواج المبكر بسبب الفقر والأوضاع الصعبة التي تعيشها فئات عريضة من المغاربة، وهو ما يكون سببا في أغلب الأحيان لتفشي ظاهرة التطرف وولوج عالم الجريمة المنظمة وبالتالي الإرتماء في أحضان الجماعات الإرهابية، وبهذا الخصوص تم الحديث عن تنامي ظاهرة الأنشطة الإرهابية وعلاقتهم بالمملكة المغربية، لأن العمليات الإرهابية التي استهدفت أوروبا في السنوات الأخيرة معظم منفذيها مغاربة أو من أصول مغربية إضافة إلى إنضمام العديد من المغاربة إلى تنظيم داعش الإرهابي، وهو ما يطرح العديد من الأسئلة حول تنامي ظاهرة الإرهاب وارتباطها بالمغرب، هذا وقد تطرق النواب إلى الفوارق الإقتصادية الشاسعة بين الملك وحاشيته وباقي الرعية من الشعب المغربي المغلوب على أمره.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق