اقلام البوليساريو

بدأت المساءلة الشعبية تليها التبريرات الملكية **بالمغرب**

شرعت الاقلام الحرة في تفصيل وشرح خطاب محمد السادس الاخير ، حول اهم مضامينه ومقارنة المواضيع التي تطرق لها بالواقع الفعلي لها ، لكن الملاحظ في خطابات محمد السادس والتي تتعدى الاربع خطابات سنويا طيلة السبع سنوات الاخيرة انه يعتمد مقولة أدولف هتلر والتي تقول * إجعل الكذبة كبيرة واجعلها بسيطة وكررها ، في نهاية المطاف سيصدقونها *.
اخذ ملك المغرب في جل خطاباته تبرير الاستراتيجيات التي تبنتها مؤسسته الملكية ، خصوصا المرتبطة بالشق الاقتصادي ، متمسكا بحبل الاولويات الوطنية التي تتطلب بعضا من الجرأة في إتخاذ قرارات آنية وحاسمة دون الخوض في تفاصيلها ، وشرح مستوى نجاحها ، مثل إنضمامه للإتحاد الافريقي وإنفتاحه على دول إفريقية كانت الى الامس القريب من الدول التي يستنكف ذكرها دون الحديث عن زيارتها .
ان خطاب محمد السادس بالامس أظهر أن مؤسسته بدأت تتأثر بالاقلام القليلة التي تتحدث عن ضياع أموال الشعب في بلدان إفريقية بدل مواطن كثيرة بالمغرب هي الاحوج اليها ، لكن لم يستطع تكذيبها بل طفق يبرر بالتهديد المبطن حيث قال لفظا * إن الذين يعرفون الحقيقة ، ويروجون للمغالطات بأن المغرب يصرف اموالا باهظة على افريقيا بدل صرفها على المغاربة ، فهم لا يريدون مصلحة للبلاد.**، وتدثر بلحاف الوطنية والمصالح العليا للبلاد ، لأنه لا يستطيع قول الحقيقة ان الاستثمارات التي تمت بالبلدان الافريقية كانت من اموال الشعب المغربي حقيقة لكن بأسماء شركاته **الهولدينغ الملكي* .
هذا الخطاب يرجح المحللون انه بداية مرحلة جديدة بين المساءلة الشعبية والتبريرات الملكية ، وبخطابه هذا محمد السادس لم يقنع الشعب المغربي بل على العكس ، خصوصا انه كلما ضاقت به إستنجد بملف الصحراء الغربية .
فقد تحدث عن النتائج الايجابية لهذه القرارات والاستراتجيات المتبعة بالعمق الافريقي مثل أثرها المباشر على قضية الصحراء الغربية من خلال مواقف الدول والقرارات المعتمدة من الاتحاد الافريقي ، وهنا يجب ان ننعش ذاكرة القارئ الكريم بأسئلة  وهي كالتالي : ما السبب الذي دفع رشيد اخ ملك المغرب للإنسحاب هو والوفد المرافق له من جلسات مجلس رؤساء الدول  ورؤساء الحكومات الافريقية بالاتحاد الافريقي ؟ وماهي القرارات الصادمة الصادرة من الاتحاد الافريقي ضد المغرب؟ ولماذا منع وفد المغرب من أخذ الكلمة بالبرلمان الافريقي بل طرد من قاعة اجتماعاته ؟ الاسباب معروفة لكل باحث عن الحقيقة .
لايكذب المرء الا من مهانته ……. او فعله السوء او من قلة الادب
لبعض جيفة كلب خير رائحة……..من كذبة المرء في جد ولعب
استمر الخطاب بسمفونية الشعارات التي تزيد الطين بلة ، مثل شعار ** إن كانت ٢٠١٦ سنة الحزم والصرامة فإن ٢٠١٧ هي سنة الوضوح والرجوع للمبادئ ومرجعيات تسوية النزاع بالصحراء الغربية** ، ولم يقف عند هذه الجملة بل تعدى ذلك بإستشهاده بالامين العام للأمم المتحدة وتزكية الاخير للحكم الذاتي واعتباره هو إطار التفاوض لحل النزاع ، في حين هذا كذب وإفتراء بل قال وفق حل توافقي بين طرفي النزاع على اساس مبدأ تقرير المصير كما هو مذكور في القرار الاممي، ولبس لبوس الخارج المنتصر من ازمة  الگرگرات ومحاولته دحض حقيقة وجود أراضي محررة ، المغاربة تأكدوا عقب الكركرات ان الدولة الصحراوية تسيطر على اراضي تتجاوز الثلث وهي محررة بالقوة كما الكركرات والدليل هو إعادة انتشار الجيش الصحراوي بها بدل الانسحاب منها وتقارير كبريات القنوات الدولية حول هذه الاراضي ومن المسيطر عليها، ثم ولج خطابه على عش الدبابير الذي كنت اتمنى ان لايخوض فيه شفقة عليه ، وهو الانتصارات القانونية …. وهنا اكتفي بالتالي :
قال ابن خلدون : المغلوب مولع دائما بتقليد الغالب .
كم من حسيب كريم كان ذا شرف…..قد شانه الكذب وسط الحي إذ عمدا
وآخر كان صعلوكا فشرفه ……… صدق الحديث وقول جانب الفندا
فصار هذا شريفا فوق صاحبه …….وصار هذا وضيعا تحته ابدا
عبدالله حمداني
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق