مستجدات الصحراء الغربية

رئيس الجمهورية يراسل رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي بشأن المحاكمة الصورية لمعتقلي اگديم إزيك.

بئر لحلو/ الجمهورية الصحراوية.
بعث رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي رسالة ينبه فيها رئيس مجلس أوروبا السيد دونالد تاسك إلى خطورة الوضعية جراء المحاكمة الصورية المغربية لمجموعة من المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان المعروفة بمجموعة اگديم إزيك والتي تراوحت بين ٢٠ سنة والمؤبد.
وكالة الأنباء الصحراوية نشرت خبر رسالة الرئيس الصحراوي الذي أوضح فيها أن هذه الأحكام مطابقة لأحكام سبق أن أصدرها القضاء العسكري المغربي سنة ٢٠١٣ والتي اعترف العالم ببطلانها، مشيرا أيضا إلى أن ما يسمى المحكمة المدنية ما هي إلا مغالطة مكشوفة للتغطية على إنتفاضة المواطنين الصحراويين المطالبين بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة عبر تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.
رئيس الجمهورية تطرق إلى ملابسات اعتقال هذه المجموعة إثر الهجوم العسكري على مخيم اگديم إزيك يوم ٨ بوفمبر ٢٠١٠ وما سببه ذلك الهجوم من ضحايا وخسائر في ممتلكات آلاف المدنيين الصحراويين العزل بعد نزوحهم وتشييدهم للمخيم شرق مدينة العيون المحتلة احتجاجا على الأوضاع المتردية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا التي يعيشونها منذ الإجتياح العسكري المغربي في ٣١ اكتوبر ١٩٧٥.
كما اعتبر رئيس الجمهورية هذه الأحكام تطورا خطيرا في سجل الإحتلال المغربي المليئ بانتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، كما استعرض السيد الرئيس تجاهل المحكمة المغربية للنداءات التي وجهتها المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان وشهادات المحامين والمراقبين الدوليين والمعتقلين، كما أكد الرئيس الصحراوي على أن الإحتلال المغربي لا يمتلك أية سلطة قضائية على المسائل المتعلقة بالصحراء الغربية بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني باعتبار أن الصحراء الغربية بلد منفصل عن المملكة المغربية وهو ما أكدته محكمة العدل الأوروبية في قرارها الصادر بتاريخ ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق