مستجدات الصحراء الغربية

افتتاح فعاليات الدورة الثامنة للجامعة الصيفية لأطر الدولة الصحراوية وجبهة البوليساريو.

العربي حسان أحمد.
ولاية بومرداس/ الجزائر.
افتتحت فعاليات الدورة الثامنة للجامعة الصيفية لأطر الدولة الصحراوية وجبهة البوليساريو بمركز الثقافة بولاية بومرداس هذه الدورة تحمل اسم الشهيد سيدي حيذوك وتنعقد تحت شعار “تصميم ووفاء لعهد الشهداء”.
حضر افتتاح فعاليات الدورة كل من السادة: الوزير الأول الصحراوي عبد القادر الطالب عمر، رئيس الجامعة السيد خطري آدوه، سفير الجمهورية الصحراوية بالجزائر السيد بشرايا حمودي بيون، الأمين العام لولاية بومرداس، إلى جانب عدد من المسؤولين الصحراويين وممثلين عن الأحزاب السياسية الجزائرية ومنظمات حقوقية إضافة إلى أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر، بمشاركة ٤٤٠ إطار إلى جانب ممثلي المجتمع المدني الجزائري وشخصيات دولية مهتمة بالدفاع عن حق الشعوب في تقرير المصير، وتستمر أشغال الجامعة إلى غاية ٢٣ من الشهر الجاري.
استهل الإفتتاح بالنشيدين الوطنيين الصحراوي والجزائري بعد ذلك تحدث رئيس الجامعة الأخ خطري آدوه الذي حرص على تقديم الشكر والعرفان إلى كافة الساهرين على تنظيم فعاليات الجامعة وعلى رأسهم فخامة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، مشيدا بالدور الذي تلعبه اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي.
بعد ذلك تناوب على التدخل وإلقاء كلمة كل من الأخ سعيد العياشي رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، ثم الأمين العام لولاية بومرداس، ثم السيد شهاب صديق الناطق الرسمي لحزب التجمع الديمقراطي الجزائري، ثم السيدة سعيدة بوناب رئيسة لجنة الخارجية والتعاون بالبرلمان، ثم كلمة ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بعد ذلك كلمة السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر ألقاها سفير فنزويلا، لتُختتم المداخلات بالكلمة الرسمية التي ألقاها ممثل الرئيس الصحراوي الوزير الأول للحكومة السيد عبد القادر الطالب عمر.
المتدخلون أكدوا على دور الجامعة المهم في بناء وتكوين الأطر الصحراوية، وتعزيز التضامن بين الشعبين الشقيقين الصحراوي والجزائري، كما تم التطرق لآخر مستجدات الصراع الصحراوي المغربي، ومطالبة المجتمع الدولي بدعم حق الشعب الصحراوي في الحرية والإستقلال، واحترام حقوق الإنسان، ووقف نهب الثروات الطبيعية الصحراوية، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم أبطال ملحمة اگديم إزيك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق