مستجدات الصحراء الغربية

منبر الوحدة الوطنية والصحراء ما تنباع

 بيان
بسم الله الرحمن الرحيموَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَصدق الله العظيم
انتهت في الاخير فصول مسرحية مؤامرة الاحتلال الدنيئة بعد مد وجزر على طول اكثر سنة، وكما كان متوقعا اصدرت محكمة الاستئناف بسلا المغربية نطقها الجائر فجر هذا اليوم 19 من يوليوز 2017 بحق ابطال ملحمة اكديم ازيك العظام في غياب لأبسط شروط المحاكمة العادلة، والتي ليست الا نسخة طبق الأصل من أحكام المحاكمة العسكرية لسنة 2013. وهو الأمر الذي يؤكد انها اوامر دبرها نظام الطاغية المغربي بليل واقرها بليل مثلما اختطف هؤلاء بليل واغار على مخيمهم بليل، وتنم عن تماديه وظلمه لشعب أبي يكافح من أجل حقه المشروع من اجل الحرية والاستقلال.
ان مناضلات ومناضلي منبر الوحدة الوطنية والصحراء ما تنباع، إذ يدينون بشدة هذه الأحكام الظالمة ونوايا وسياسات الاحتلال المغربي، فإنهم يؤكدون وقوفهم خلف ابطال ملحمة اكديم ازيك وكل المعتقلين السياسيين الصحراويين ويشدون على ايديهم في مواصلة الكفاح حتى التحرير الكامل لتراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، فهم تاج على رؤوسنا وسيبقون مثالا وقدوة لنا في التضحية والصمود. كما يناشدون أحرار العالم، والمنظمات الدولية والإنسانية من أجل استنكار هذا المسار الذي يسير فيه نظام المخزن المغربي وعدم احترامه للشرعية الدولية القاضية باحترام حق شعبنا في تقرير المصير والاستقلال، ولذلك فان حرية الرأي ومعارضة الاحتلال حق يصونه القانون الدولي للشعب الصحراوي وليس من حق سلطات الاحتلال المغربية مقاضاة اي مواطن صحراوي لهذا السبب، بل ما يتوجب مقاضاته هو الاحتلال المغربي على أفعاله البشعة وجرائمه ضد شعب بأكمله.
فيوم أعلن الشعب الصحراوي فيه ثورته من أجل التحرير، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، كان متأكدا ان الطريق ليس سهلا، خاصة إذا تعلق الأمر بمواجهة نظام خبيث ومستبد وتوسعي كالنظام المغربي الذي قتل وجوع واهان الشعب المغربي، ولا ينتظر منه الا ان يفعل بالشعب الصحراوي أسوأ من ذلك.
وقد استطاع الشعب الصحراوي أن يكسر شوكة هذا النظام وان يلحق به الهزائم النكراء تلو الهزائم في كل مراحل هذا الكفاح المرير، بفضل قوة عزيمته وإرادته وإيمانه بعدالة قضيته وحتمية النصر ان شاء الله. ومهما وصل العدو من جبروت واستعمل من أساليب، فلن يثني ذلك عزيمة وإرادة الشعب الصحراوي ، وسيظل الصحراويون بالمرصاد لكل مؤامرات ومناورات الأعداء.
ولا يسع، مناضلات ومناضلي منبر الوحدة الوطنية والصحراء ما تنباع، إلا أن ينبهون كل الصحراويين إلى حساسية الظرف الذي تمر به القضية الوطنية وضرورة الاستعداد لمواجهة كافة الاحتمالات. فكل الابواب اليوم موصد في وجه نظام الطاغية المغربي الذي يمر بأزمة عزلة دولية خانقة بسبب تماديه في احتلاله اللاشرعي لوطننا، ووضعية داخلية تنذر بالانفجار الشعبي بسبب الهيمنة والحرمان، وهو الأمر الذي اوصله إلى الجنون وارتكاب حماقات سيدفع ثمنها إضعافها مضاعفة.
وفي نفس الوقت، يؤكدون اهمية الفعل الوطني في الظرف الراهن، ويناشدون الصحراويون الى الى تقوية الذات ومضاعفة الجهود ورص الصف لرفع التحدي من أجل رد الصاع صاعين لهذا النظام المتخلف، ولن يتأتى ذلك إلا بتأجيج انتفاضة الاستقلال في كل أماكن تواجد الصحراويين وخاصة في المناطق المحتلة من وطننا.
ولنتذكر أن ابطال أكديم ازيك وغيرهم من المساجين السياسيين وإرجاع اللاجئين إلى وطنهم حرا مستقلا هي مسؤولية على عاتق كل صحراوي. فعلينا بالوحدة ونبذ الظواهر الدخيلة والالتفاف حول طليعتنا وممثلنا الوحيد والشرعي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وتوجيه كل طاقاتنا نحو مواجهة العدو لفرض عليه الرحيل النهائي من وطننا.
لا بديل، لا بديل عن تقرير المصير
و
حرب التحرير وتضمنها الجماهير
19 يوليوز 2017
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق