هذا المقال هو عبارة عن ملخص لأربع دراسات علمية لعلماء مصريين مهتمين بالبيئة والانسان .
تلخيص محمد الديحاني 2016
دأب الاحتلال المغربي على امتداد سنين احتلاله للصحراء الغربية,على ابتكار اساليب وطرق جديدة و متجددة,لتدمير او تغييرتركيبة المجتمع الصحراوي,فلم يكتفي بالابادة والقتل و الاختطاف و الاغتصاب والتهجير الجماعي,ونشر الرذيلة والفساد والاكاذيب.
فهاهو اليوم يخرج علينا بفكرة جديدة يريد تطبيقها على ارض الصحراء الغربية ,وهي انشاء مصنع كميائي , مدمر للبيئة ,يضرب الثلاث بحجر واحد(الجو و البر و البحر) ومن فيها.
وتم الاعلان عن هذا المشروع ابان زيارة الملك محمد السادس الى الصحراء الغربية المحتلة بنونبر 2015… والذي سينجز بتكلفة ضخمة على مساحة شاسعة على ساحلنا المحتل..بمرسى العاصمة وهي منشأة لصناعة الاسمدة تابع لشركة الفوسفات. .
وقد حاولت جاهدا بالفترة الاخيرة ان ابحث عن حقيقة هذه المصانع واضرارها واليكم بعض الخلاصات …
قد يبدوا ان هذا الملخص به تكرار لكن هي مجرد مصطلحات علمية معتمدة في مثل هذه المواضيع .
نعلم ان مصانع الاسمدة تعد من اكثر المنشآت الصناعية تلويثا للبيئة,وخاصة البيئة المائية و الارضية و الهوائية على السواء,اذ تنتج عنها العديد من الملوثات الغازية و السائلة و الصلبة,ولها من الاثار السلبية و الضارة على المدى الفوري و القريب و البعيد.
الاسمدة تصنف الى صنفين اسمدة طبيعية واسمدة اصطناعية ,وتتضمن هذه الاخيرة انواعا كثيرة و مختلفة طبقا لتركيبتها الكيميائية الى ثلاث مجموعات رئيسة:
اسمدة فوسفاتية:تحتوي على الفوسفور كعنصر اساسي.
أسمدة نيتروجينية :تحتوي على النيتروجين كعنصر اساسي.
أسمدة بوتاسيومية :تحتوي على البوتاسيوم كعنصر اساسي.
وبالاضافة الى هذه الاسمدة الاحادية هناك اسمدة مركبة تتكون من اثنتين الى ثلاث مغذيات نباتية رئيسة:النيتروجين و الفوسفور و البوتاسيوم.
ويتم كذلك انتاج الاسمدة السائلة بما في ذلك المئات من الاشكال التي تحتوي على اكثر من مغذ مع نسبة ضئيلة من عناصر اخرى.
ان تأثير المخلفات السائلة الناتجة عن صناعة الاسمدة جد خطير على البيئة,ويستهذف بشكل مباشر كل ماهو حي جوا و بحرا وبرا ….وتقسم مياه الصرف او المخلفات السائلة الناتجة عن  هذه الطاقة الى اربع مجموعات:
1.مخلفات سائلة ناتجة عن عمليات التشغيل وعن التلامس مع الغاز او المواد السائلة او الصلبة.
2.السوائل المخصصة التي يتم تدويرها او استخدامها بمعدل محكوم.
3.السوائل الناتجة عن المرافق مثل التنظيف والمعالجة المبدئية.
4.السوائل التي تتواجد مصادفة مثل التسرب او الانسكاب.
وتعتبر هذه السوائل بتركيبتها المختلفة من المواد الخطيرة والتي تعمدت عدم ذكرها بالتفصيل لكي لا أطيل عليكم ,هذه المواد تعتبر من اهم معايير التلوث.
فالاسمدة النتروجينية تتسبب في صرف سائل من المواد الصلبة العالقة التي تحدث تلوثا خطيرا على الحياة.
أما الاسمدة الفوسفاتية تتسبب في صرف سائل ملوثا بالفوسفات و الفلوريدات و المعادن الثقيلة بالاضافة للحمل العضوي.وللتوضيح فالفلوريدات تتسبب في تسمم الانسان والحيوان,عند تركيز 1ملجم من اللتر في مياه الشرب و تشير البحوث والدراسات الى ان الصرف من مثل هذه المصانع يصل تركيز الفلوريدات الى 10ملجم من اللترمسببا اضرارا بالغة في المحاصيل وتسبب اضرارا وخيمة للعظام ,لميل آيوناتها للتفاعل مع الكالسيوم ,و هذه المواد تتجاوز كل هذا بتحفيز نمو الطحالب و البكتيريا في المسطحات المائية المستقبلة,مما يؤدي الى زيادة استهلاك الاكسجين الذائب واجون المسطحات المائية.
وتتسبب زيوت التزليق المستهلكة في المعدات والورش والجراج في مشاكل خطيرة اذا تم صرفها على شبكة المجاري و هذا مايحصل عادة.كما يتضمن الصرف السائل معادن ثقيلة
و مواد خطرة اخرى.ويؤدي الى زيادة الطلب على الاكسجين الحيوي و الاكسجين الكميائي الى أجون المسطحات المائية و تغير التنوع البيولوجي لها.بمعنى التأثر المباشر للحياة المائية والنباتية و المزروعات بهذا التلوث الخطير.
اما تأثير الانبعاثات الغازية او الهوائية الناتجة عن هذه المصانع :فهي خطيرة اذ تتعدد المواد الغازية المنبعثة.
سنستعرض بايجاز بعض هذه المركبات الضارة و تأثيرها على البيئة و الانسان:
1. الامونيا :هو غاز عديم اللون يمكن اسالته بالضغط ,وهذه المادة ذات رائحة نفاذة و تعتبر المصدرالرئيسي المكون لكافة الاسمدة النيتروجينية و الامونيوم الفوسفاتية.
وتسبب الامونيا اللامائية في حدوث التهابات وتهيجات بالجلد والاعين والانف والحلق ,وتؤثر بالسلب على الحياة المائية وحدوث اضرار بالغة بالحياة البرية ,ويرجع هذا الى خاصية ذوبانها وميلها للتسرب في الحالة الغازية ,اما في الهواء فالامونيا تتحد مع آيونات الكبريتات و تذوب في مياه الامطار لتعود بسرعة الى التربة و المسطحات المائية.
2.حامض الفوسفوريك :هي مادة صلبة عديمة اللون والرائحة ,لكن غالبا تستخدم كمحلول مائي ,وتعتبر هذه المادة المصدر الرئيس للفوسفور الاولي المستخدم في صناعة الاسمدة الفوسفاتية.وهي مادة اكالة وتتسبب في تهيج الجلد والعيون بالملامسة وحدوث تقرحات بالاغشية و الانسجة,كما تؤدي الى التسمم في حالة البلع و الاستنشاق.وتؤثر بشكل مباشر على الثروة السمكية.
3.مركبات النترات :تستخدم في المياه على شكل آيونات التي تتسبب في اضرار بيئية و صحية بالغة,يؤدي تعرض الاطفال للآيونات النترات في المياه الى انخفاض قدرة الهيموجلبين بالدم على الاتحاد بالاكسجين ,ويترتب على ذلك تلف بأعضاء الجسم والوفاة نتيجة لنقص الاكسجين,و يسبب كذلك تلوثا مباشرا وتسمما بالمحيط السمكي.
4.اليوريا :تسبب في احمرار وتهيج الجلد والعيون كما تتسبب في حدوث ردود افعال متباينة في الجسم مثل الصداع و الغثيان والقيئ والاغماء وفقدان الاتزان و الشرود المؤقت و الاستنفاذ الاليكتروليتي اي نقص الصوديوم و نقص البوتاسيوم.و في حالات كثيرة يؤدي الى موت الخلايا.
5.الميثانول:هو سائل عديم اللون ذو رائحة نفاذة,ذو قابلية للامتزاج بالماء,ويستخدم كمذيب او منظف للمعدات ,وهو مادة سريعة الاشتعال ,ويعد من المواد سهلة الامتصاص في الامعاء والشعب الهوائية.وسام عند مختلف التركيزات سواءا أكانت معتدلة او مرتفعة و عند دخوله الجسم يتحول الى حمض الفورميك و الفورمالدهيد ويفرز من الجسم في صورة حمض الفورميك,وان ابرز الاعراض السمية التي تنتج عن هذه المادة تشتمل على تلف الجهاز العصبي المركزي بالاضافة الى العمى ,كما ان تعرض الحيوانات لمدة طويلة لتركيزات هذه المادة يؤدي الى تلف الكبد والدم.
ولاننسى ان المعمورة تعاني من هذه المواد والدول المتقدمة تخطوا بخطوات ثابتة باتجاه منع مثل هده المصانع …لان حرق هذه المواد بما فيها العضوية تسهم في انتاج الحرارة والكهرباء في ظاهرة الانحباس الحراري, الذي يؤدي باختصار الى ارتفاع حرارة سطح الكرة الارضية.
تأثير المواد الصلبة الخطيرة:
ومنها الجبس الفسفوري من اهم المخلفات الصلبة الناتجة عن صناعة الاسمدة ,بسبب مايحتويه من عناصر مثل الراديوم والنيكل و الكاديوم والرصاص و حمض الفلوريد و حمض الفوسفوريك…
ويحتاج هذا الجبس الى مساحات شاسعة للتخزين. وينبغي بالضرورة معالجة مياه الصرف الناتجة من مناطق تخزينه ,و تنبعث الفلوريدات و الجسيمات الى الهواء في المناطق المحيطة بالمخازن وتؤدي تسربات الجبس الفوسفوري الى تلوث المياه السطحية و المياه الجوفية و التربة…ان هذه المواد وغيرها تسبب الامراض الاتية :
امراض بالجهاز التنفسي مثل الربو وازمات تنفسية حادة وامراض بالجهاز التناسلي والحيوانات المنوية مما يؤدي الى تشوهات خلقية للاطفال و انواع كثيرة من السرطان خصوصا الرئة والحنجرة والجهاز الدموي وتآكل الاغشية المخاطية وتآكل الغشاء المبطن للفم..ونقص حاد في الكريات البيضاء.
وأخيرا أتوجه لكل صحراوي أنه يجب علينا الوقوف ضد هذا المشروع لأنه لازال في مراحله الاولى ويمكننا  ان نوقفه من خلال الضغط على الشركة التي تكلفت ببناء المشروع وهي شركة كندية .
تم نشره بداية سنة 2016 ولم يلقى اهتماما واسعا حينها نتمنى من القارئ الكريم ان يساعدنا في نشره على اوسع نطاق لتعم الفائدة ويعلم الجميع مدى خطورة المصنع.