مستجدات الصحراء الغربية

رسالة من اعضاء منبر الوحدة الوطنية الصحراوي للرئيس المجاهد عبدالعزيز بوتفليقة

إلى فخامة المجاهد الكبير عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية تحية تقدير ووفاء لمبادئ وتضحيات الشعوب، أيها المجاهد، فخامة الرئيس، لم نستطيع، نحن مناضلات ومناضلي منبر الوحدة الوطنية والصحراء ما تنباع، الا ان نشاطر الجزائر مسراتها وافراحها بان نتقدم باحر التهاني واطيب الأماني لكم أيها المجاهد الكبير بدوام الصحة والسعادة ومن خلالكم الى الشعب الجزائري الشقيق بالإزدهار والتقدم بمناسبة ذكرى استقلال الجزائر يوم 05 يوليوز 1962.
أيها المجاهد، فخامة الرئيس،
ان احتفالات الجزائر هي احتفالاتنا وهي احتفالات كل الشعوب التواقة للحرية والانعتاق لما عرفته هذه الشعوب في ثورة المليون ونصف المليون من الشهداء من مساندة قوية لكفاحاتها، وستبقى قلعة للثوار وقبلة للأحرار. فالشعب الصحراوي لا ينسى ابدا وقوف الجزائر شعبنا وحكومة معه، حيث احتضنت بدفئ ومحبة المواطنين الصحراويين الهاربين من بطش وجبروت الغزاة المغاربة الذين احتلوا ارضهم واستباحوا خيراتها واخرجوهم من ديارهم ظلما وعدوانا، ومثلما احتضنت اللاجئين الصحراويين ساندت القضية الصحراوية العادلة ودافعت عنها باستمرار بما تمليه عليها مبادئها وقيمها الثورية.
أيها المجاهد، فخامة الرئيس،
إنه لشرف لنا، نحن الصحراويون، ان نكون بقربكم لنتذوق طعامكم ونشرب من شرابكم، ولننهل من تجربتكم المظفرة ونتعلم الدروس من مسيرة ابطال وبطلات الجزائر الذين حرروا ارضهم وفرضوا على المستعمر الفرنسي الرحيل إلى الأبد. ونقولها بصوت عالي، اننا فخورون بمساندتكم لنا ووقوفكم إلى جانبنا، وستبقى الجزائر ومواقف الجزائر منقوشة في ذاكرة كل صحراوي مادام حيا.
أيها المجاهد الكبير،
اننا متاكدون من قرب نهاية الاحتلال المغربي لأراضي الجمهورية الصحراوية ويحذونا الامل في أن يأتي ذلك اليوم الذي نستقبل فيه فخامتكم، أيها المجاهد الكبير، في عاصمة وطننا العيون حرا مستقلا ونستقبل فيه كل الشعب الجزائري، ومثلما نحن نحتفل اليوم بعيد الجزائر، نحتفل غدا بعيدي استقلال البلدين معا الجمهورية الجزائرية والجمهورية الصحراوية. وفي الاخير، دعواتنا لكم بطول العمر والتوفيق في مهامكم النبيلة، وتقبلوا منا اسمى آيات التقدير والاحترام. 05 يوليوز 2017
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق