مستجدات الصحراء الغربية

تنظيم لقاء مع تاريخ الشعب الصحراوي ببروكسل

بروكسل –
 نظمت مساء الخميس ببروكسل سهرة-لقاء مع تاريخ الشعب الصحراوي بهدف التعريف بالقضية الصحراوية و كشف الانتهاكات الخطيرة التي يرتكبها المحتل المغربي في حق الصحراويين و الاستغلال غير القانوني للثروات الطبيعية بهذا الاقليم. و قد تم بالمناسبة عرض فيلم وثائقي تحت عنوان ” حياة هشة 40 سنة ليس بالأمر الهين” خلال هذه السهرة التي نظمتها اللجنة البلجيكية لمساندة الشعب الصحراوي حيث يروي الفيلم الظروف المعيشية الصعبة لللاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف. وصرحت مخرجة الفيلم البلجيكية هيلت توين تقول ” أنجز هذا الشريط بهدف تسليط الضوء على معاناة الشباب الصحراوي بالمخيمات و السماح لهؤلاء بالتعبير عن خيبة الأمل التي يتخبطون فيها”. كما أضافت أن ” هؤلاء الشباب الذين ولدوا بالمخيمات بعد أن هرب أولياؤهم جراء النزاع بالصحراء الغربية منذ أكثر من 40 سنة لا يعرفون شيئا آخر أو مكان آخر” مشيرة الى أن الأغلبية الساحقة لا تعرف سوى منظر المخيمات. و خلال النقاش الذي تابع عرض الفيلم أكد ممثل جبهة البوليزاريو ببلجيكا جمال زكاري أن شعب الصحراء الغربية ” لن يتخلى” و ” لن يتنازل” عن حقه في تقرير المصير مجددا ندائه للمجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته من أجل تنظيم استفتاء. من جهة أخرى أشاد رئيس اللجنة البلجيكية لمساندة الشعب الصحراوي بيار غلان ب ” استئناف النقاش حول القضية الصحراوية” مؤكدا أن اللجنة التي يرأسها و كل عمليات مبادرات الدعم للقضية الصحراوية تبحث حاليا عن وسائل ” اجبار الاتحاد الاوربي على احترام قرار محكمة العدل الاوربية” الصادر يوم 21 ديسمبر المنصرم و الذي أكدت من خلاله المحكمة الأوربية أن اتفاقات الشراكة و تحرير التجارة بين الاتحاد الأوربي و المغرب غير قابلة للتطبيق بالصحراء الغربية. في هذا الخصوص أعلن المتدخل عن تنظيم قريبا اجتماع المجموعة المكلفة بملف الصحراء الغربية على مستوى البرلمان الاوربي لبحث أفضل وسيلة من شأنها أن تفرض على الاتحاد الاوربي الامتثال لقرار محكمة العدل الاوربية. من جانب آخر تم أيضا تنظيم معرض فني خصص للمرأة الصحراوية تحت شعار ” النساء الصحراويات العجيبات من التقاليد الى الرقي” بمناسبة هذه السهرة. و عليه تم عرض قرابة عشرين بروتريه لنساء صحراويات أنجزت عن طريق الرسم و الرسم المائي من طرف الفنان الفرنسي غيتان بيلاتر ترمز الى الكفاح السلمي لشعبها من أجل احترام القانون الدولي و يحمل كل بروتريه لمحة للشخص الذي يحمله. كما تم ايضا بالمناسبة عرض مجموعة من اللوحات ترمز الى تاريخ الصحراء الغربية والوضع الحالي لهذا الاقليم غير المستقل و المحتل من طرف المغرب منذ 1975 من أجل تحسيس الزوار حول عدالة القضية الصحراوية. و قد استعمل المنظمون بطاقات و نصوص قانونية لمحكمة العدل الدولية و الأمم المتحدة و محكمة العدل الاوربية و البرلمان الاوربي و الاتحاد الافريقي. و يتمثل الهدف من تنظيم هذا المعرض في ابراز الدور الاساسي لهذه النسوة في نضال الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير و تحسيس الرأي العام حول الاحتلال غير الشرعي للصحراء الغربية من طرف المغرب حسب المنظمين.
#واج
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق