اقلام البوليساريو

….مجرد رأي بسيط ….

 بقلم : Boujmaa Bayba ..
كنت أعتقد أن الشعب الصحراوي يواجه مسمار الإمبريالية فقط ، حسب تعبير الشهيد “الوالي مصطفى السيد” و رغم ذلك ، لم يستهن به و جابهه بمنطق حب العطاء ينبع من السخاء بالدماء ، لكن بعد قرار مجلس الأمن الاخير28/04/2017 ، تبين ان الشعب الصحراوي بات يواجه القوى الإمبريالية برمتها و على رأسها فرنسا … نعم فرنسا التي وضحت بالملموس انها لازالت تستعمر المغرب ، و تعتبره محمية لا يمكن السماح فيها ، و كيف يخفى ذلك و إتفاقية “إكس لبان 1 و 2″ تقولها بصفة ضمنية ، إذن ارجوكم … لا تقول يوما ان الشعب الصحراوي صنيعة لعبة جزائرية او ليبية او كوبية او روسيا .. قبل ان تبدأ قيادة جبهة البوليساريو في إنتظار مضامين قرار مجلس الامن القادم في السنة 30/04/2018 ، يجب عليها ان تطور بأبرع الوسائل مفهوم ” حب العطاء ينبع من السخاء بالدماء ” لانه يتطابق بصريح العبارة مع معاني شعار أول مؤتمر للجبهة الشعبية “بفوهة البندقية ننال الحرية ” و عندها سيظهر جليا كيف تُعجل حلحلت القضية في أي شكل من الاشكال ، و سيتعذر على اي ممارس ان يُأجل مصالحه الى ان تنتهى أحجية الدماء و تبدأ سياسة التعاطي في قالب جديد مع الصحراويين ، و من يدري ربما دولة مستقلة كحقيقة حتمية ، او نبدة من التاريخ يمر كل باحث عليها و الواضحة في هاته المقولة “ان تعيش فوق الارض عظيما او في جوفها عظاما” . لا جرم في إنسحاب تاكتكي عن معبر الكركرات بخمسة كيلومترات ، يندرج في فن المناورة الديبلوماسية و السياسية ، و يتماشى مع فحوى إتفاقية وقف إطلاق النار لسنة 1991 ، لكن يُعتبر حسب تعبير ” فلاديمير لينين ” التراجع بخطوة الى الوراء و التي يجب ان يتبعها التقدم بخطوتين الى الأمام . لا أظن اننا سنستمر في رفع أيدينا لكل قرار ، و جحافل الإمبريالية تبحث في جيوبنا كل سنة .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق