مستجدات الصحراء الغربية

المنسق الصحراوي مع المينورسو يطلع المسؤولين الفنلديين على آخر تطورات القضية الصحراوية.

هلسنكي-فنلندا
أجرى المنسق الصحراوي مع المينورسو عضو الأمانة الوطنية السيد أمحمد خداد اليوم بالعاصمة الفنلندية هلسنكي، لقاءات مع مختلف المسؤولين الفنلندين على مستوى وزارة الخارجية وكذلك مع قيادات عديد الاحزاب السياسية مثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي و الخضر و ائتلاف اليسار و الحزب الشيوعي، اضافة الى اللجان البرلمانية، كما حظي بلقاء وزراء في الحكومة السابقة مثل وزير التعاون السيد بيكا هافيستوا، ووزير الثقافة السيد ابافو ارهينمكي، وزيرة التنمية سيربا باتيرو ووزير الخارجية السيد اركي، ليختتم هذه اللقاءات بالمجتمع المدني الفنلندي في مقدمتها جمعية السلام ممثلة في رئيسها.
هذه اللقاءات كانت فرصة للمنسق الصحراوي مع المينورسو لإطلاع السلطات الفنلندية على آخر مستجدات القضية الصحراوية، والعراقيل المغربية لتعطيل مسار التسوية الأممي، وكذلك وضعية حقوق الانسان بالمناطق المحتلة، والنهب الغير قانوني للثروات الطبيعية من طرف دولة الاحتلال المغربي، كما تطرق بالتفصيل لقرار مجلس الأمن الأخير الذي دعى طرفي النزاع جبهة البوليساريو و المغرب الى الدخول في مفاوضات مباشرة وبدون شروط مسبقة للتوصل الى حل عادل ودائم يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.
كما كما ذكّر السيد خداد بقرار محكمة العدل الأوربية الصادر بتاريخ 21 ديسمبر 2016، الذي أوضح أن الصحراء الغربية “ليست جزءا من المملكة المغربية” وبالتالي المغرب ليس مؤهلا قانونيا لتوقيع إتفاقيات مع طرف ثالث، حول ثروات هاته المنطقة التي مازالت لم تستكمل عملية تصفية الإستعمار منها، داعيا الحكومة الفنلندية الى احترام هذا القرار والدفاع عنه في المحافل الأوروبية، وأي اتفاق يشمل الأراضي الصحراوية هو مخالف للقانون طبقا للقرارات الدولية ويناقض حكم محكمة العدل الأوربية.
تجدر الإشارة الى ان عضو الأمانة الوطنية أجرى هذه اللقاءات بمعيّة ممثلة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب السيدة منة لحبيب الصالح.
مراسلة رشيد لحبيب.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق