غير مصنف

ذكرى واحد ماي و “اوجست سبايز”

في كثير من بلدان العالم في مثل هذا اليوم الموافق لأول أيام شهر ماي ، تخرج الملايين من الفئات العمالية المنضوية تحت عدة إطارات تختلف في المبادئ و المسميات ، لكن تتوحد في مبدأ الدفاع عن حقوق الفئة الشغيلة في شتى المجالات وتسمى بالنقابات ، دورها هي الحفاظ على مكتسباتهم و الضغط للحصول على أخرى .

لكن الكثير من هذه الفئات العمالية تخرج للمطالبة بحقوقها في هذا التاريخ و تجهل حقيقة هذه الذكرى .

تعود خلفية هذه الذكرى المخلدة الى آواخر القرن التاسع عشر حيث إنتفضت مئات الالاف من الطبقات العمالية بثلاث دول وهي استراليا و كندا و أمريكا ،وكانت أبرزها إنتفاضة “شيكاغوا” حيث خرج مئات الالاف يطالبون بحقهم في تحديد ساعات العمل تحت شعار ” ثماني ساعات عمل ، ثماني ساعات نوم ، ثماني ساعات للراحة والاستمتاع ” فجوبهت بالرفض من قبل أصحاب المعامل واصحاب الشركات ، خصوصا ان هذه الانتفاضة السلمية نجحت في توقيف الحركة الاقتصادية ، مما جعل السلطات تبادر الى استخدام القوة مما خلف العديد من القتلى ، ثم القى مجهول قنبلة على تجمع للشرطة مما أدى الى مقتل 11 شخصا بينهم 7 شرط ، اعتقل على إثر ذلك العديد من القادة و حكم على اربعة منهم بالإعدام ، وأثناء تنفيذ حكم الاعدام فيهم كانت زوجة احد الاربعة وهو  “اوجست سبايز” ، تقرأ خطابا لزوجها لإبنه الصغير “جيم” مما جاء فيه :”ابني الصغير عندما تكبر و تصبح شابا و تحقق امنية عمري ستعرف لماذا أموت اليوم ، ليس عندي ما أقوله لك أكثر من انني بريء ، وأموت من أجل قضية شريفة ولهذا لا اخاف الموت ، وعندما تكبر ستفتخر بأبيك و تحكي قصته لأصدقائك “.

وقد ظهرت حقيقة الجهة التي رمت القنبلة ،حيث إعترف شرطي أن احد عناصر الشرطة هو من رماها.

تجاوزت حادثة “شيكاغو” اسوار امريكا و بلغ صداها عمال العالم ، فأحيا المؤتمر الاول للأممية الاشتراكية ذكراها في العاصمة الفرنسية سنة 1889 ، وتمت الدعوة لمظاهرات دولية لإحياء الذكرى  ” هايماركت”، ومنذ ذلك الحين بدأت تخلد هذه الذكرى في العالم أسره وبدأت  الذكرى تتغير مع تغير الوقت لتجديد مطالبها من ثماني ساعات للعمل ، الى مطالب اخرى تطورت مع تطور العالم ودخول عصر الآلة وتغير الفلسفات السياسية و الاقتصادية .

فلازالت هذه الفئات متمسكة بهذه الذكرى وهذا النهج لتحقيق مطالبها .

ويصا تايمز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق