مستجدات الصحراء الغربية

بيان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب

يخلد العالم من خلال هيئاتهومنظماته الحقوقيةاليوم العالمي لمناهضة التعذيب الموافق لـ 26 يونيو من كل سنة،طبقا للقرار 52/149 المؤرخ 12 ديسمبر) ، ويهدف هذاالقرار الاممي العالمي إلى القضاء على كل اشكال التعذيب وممارساته الحاطة من الكرامة الانسانية وتحقيق فعالية أداء اتفاقية 1984 لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، التي بدأ نفاذها في 26 يونيو 1987

ويعتبر التعذيب- جريمة مركبة تتكاثف فيها عدة انتهاكات ممنهجة و جسيمة لحقوق الإنسان، كالاعتداء على الحق في الحرية وعلى الحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي، وتظل من أبشع الجرائم ا التي تقترفها الأجهزة  والسلطات الأمنية للدول التي لا تحترم  معايير حقوق الإنسان والشعوب.

وللتذكير، فالمادة الخامسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تنص على أنه: “لا يُعرَّض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو المحطة بالكرامة.”  والمادة 7 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لسنة 1966،”تحظر ممارسة التعذيب والمعاملة السيئة ضد الناس”.

ويأتيهذا الحدث الحقوقي الكوني، والذيتخلده الحركة الحقوقية الصحراوية و الشعب الصحراوي في ظل  تنامي واستمرار الدولة المغربية الاستعمارية في ممارسة شتى انواع التعذيب المادي والمعنوي الممنهج ضد الشعب الصحراوي بالارض المحتلة وجنوب المغرب، وخاصة  الممارسات الموجهة ضد  المدافعين والنشطاء الحقوقيين والمعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية،. الذين يتعرضونلممارسات التعذيب والمحاكمات الصورية والمعاملة القاسية والمهينة واللاإنسانية.

تحل الذكرى، والدولة الاستعمارية المغربية لازالت مستمرة في غيها ومعاندتها للشرعية الدولية الرامية إلى تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الثابت وغير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

للإشارة، يوجد اكثر من 50 معتقلا سياسيا ومدافعا عن حقوق الانسان بالسجون المغربية ، بعد اختطافهم بشكل تعسفي ومنافي لكل الأعراف والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الدولة المغربية، وتلفيق العديد من التهم الواهية ذات التصنيف الجنائي ضدهم وإحالتهم على محاكم مغربية انعدمت فيها ابسط معايير المحاكمة العادلة، في خرق سافر وخطير لمقتضيات المادة 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي صادق عليها المغرب في عام 1979.

وبهذه المناسبة الكونية ، قان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، وهيتستحضر مأساة ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في العالم عموما، ومعاناة الضحايا الصحراويين خصوصا، تعبر عن:

  • تضامنها المطلق مع كل ضحايا التعذيب في العالم، وخصوصا الضحايا الصحراويين الذين يعانون من بطش وقمع السلطات المغربية الرهيبة التي تستمر في ارتماب جرائم ضد الانسانية في حق الشعب الصحراوي.
  • مؤازرتها لنضال كل المدافعين والنشطاء وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بكل السجون المغربية الرهيبة وبالسجن لكحل بالعيون المحتلة.
  • تنديدها القوي باستمرار الدولة المغربية الاستعمارية في انتهاج ممارسة التعذيب الممنهج والأعمال الحاطة من الكرامة ضد جميع المعتقلين والمدافعين الصحراويين الذين تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة في المخافر السرية وداخل الزنازين الرهيبة.
  • تطالب مجلس حقوق الانسان الاممي بتجسيد توصيات المقرر الاممي حول التعذيب السيد خوان مانديز من اجل احترام حقوق الانسان بالاراضي المحتلة من الصحراء الغربية ووضع حد لممارسة اشكال التعذيب الممنهج ضد الصحراويين.
  • تطالب الهيئات الدولية الحقوقية والقضائية في إطار الاختصاص الكوني الشامل بمحاكمة المسئولين في الدولة المغربية بسبب إقدامهم على ممارسة اشكال التعذيب والاختطاف والاغتصاب والاغتيال ضد الصحراويين العزل ، وضرورة ارسال لجان دولية مستقلة للتحقيق في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية.
  • تطالب الحكومة المغربية الاستعمارية بالإفراج الفوري واللامشروط عن كافة المدافعين والنشطاء والمعتقلين السياسيين الصحراويين بجميع السجون المغربية وإلغاء الأحكام الصورية والجائرة التي صدرت في حقهم والكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين وفتح الأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية أمام وسائل الإعلام والمراقبين الدوليين والشخصيات والوفود البرلمانية الدولية.
  • تطالب الاتحاد بضرورة تحمل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والاتحاد الافريقي لمسؤولياتهما فيما يتعلق بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية ووضع آلية أممية لحماية ومراقبة حقوق الإنسان والشعوب بالصحراء الغربية.

 

  • بئر لحلو، 27 يونيو 2018

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق