اخبار دولية

المغرب: منظمة هيومن رايتس ووتش تدين حملة القمع ضد المتظاهرين بمدينة جرادة

وكالة الانباء الجزائرية

نددت المنظمة غير الحكومية “هيومن رايتس ووتش” يوم الاثنين بالحملة القمعية التي تشنها السلطات المغربية منذ أسابيع ردا  على احتجاجات وقعت في مارس 2018 بمدينة جرادة المعروفة بمناجم الفحم.

و في بيان لها نشر اليوم الاثنيني أشارت هذه المنظمة التي يوجد مقرها  بواشنطن أن ” قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين حيث أصيبت خلال  قيادة متهورة لسيارة شرطة صبيا في ال16 من العمر بجروح بالغة كما اعتقلت قادة  الحركة الاحتجاجية الذين تعرضوا لسوء المعاملة خلال احتجازهم”.

و حسب المنظمة فان هذا القمع يماثل رد السلطات في 2016-2017 على  احتجاجات بمنطقة الريف في شمال المغرب على الاهمال الحكومي نتيجة نقص الفرص  الاجتماعية و الاقتصادية بالمنطقة.

و استنادا الى نفس المصدري فقد أكدت سارة ليا ويتسني مديرة قسم الشرق  الأوسط وشمال افريقيا بهذه المنظمة ان ” القمع بمنطقة جرادة ذهب الى أبعد من  محاولة تقديم المتظاهرين العنيفين المزعومين الى العدالة”. و يبدو أن الأمر  يتعلق بقمع الحق في الاحتجاج السلمي على الوضع الاقتصادي و الاجتماعي  بالمنطقة.

و حسب نفس المصدر فقد أوقف باحثو هيومن رايتس ووتش الذين زاروا جرادة  يوم 4 أبريل و استجوبوا عند نقطتي تفتيش امنيتين ثم تتبعتهم عن كثب سيارة تحمل  3 أشخاص بزي مدني ما دفع شهود كانوا ينوون استجوابهم الى الغاء اللقاءات  المقررة على ما يبدو. و لاحظ الباحثون وجود مكثفا لقوات الأمن حيث نشرت قوات  مسلحة للشرطة بكل شارع رئيسي و ساحة في المدينة.

و كان هؤلاء قد التقوا بناشطين حقوقيين و كذا عبد الحق بن قادى ي محامي  العديد من المتظاهرين بمدينة وجدة القريبة يوم 3 أبريل.

من جهة أخرىي أشارت هذه المنظمة غير الحكومية الى أنه في احدى الحوادث  التي وقعت يوم 14 مارس الماضي و تم تصويرها في شريط انتشر بشكل واسع على وسائل  الاعلام الاجتماعي دخلت سيارات شرطة موقع الاحتجاج و دهست احداها طفلا يبلغ 16  سنة فيما أصابت أخر بجروح. وابتداء من ذلك اليومي اقتحم رجال الشرطة منازل في  جرادة دون تقديم مذكرات اعتقال و ضربوا عدة رجال عن القاء القبض عليهم و حطموا  الأبواب و النوافذ حسب هؤلاء النشطاء.

وصرحت السيدة نجاة المجداوي لمنظمة هيومن رايتس وهي والدة الصبي الذي  دهسته سيارة الشرطة أن الطفل يدعى عبد المولى زعيقر.

و يظهر مقطع الفيديو المصور في ذلك اليوم و الذي تحققت منه هيومن رايتس من  صحته أن ما لا يقل عن أربع سيارات شرطة  كانت تسير بسرعة متهورة باتجاه  المتظاهرين المتجمعين في الساحة على ما يبدو بهدف اخافتهم و تشتيتهم.

وتبين الفيديو مجموعة متظاهرين يسقطون وحافلة شرطة تدهس على الاقل واحدا  منهم.

وتشير بطاقة استشفاء تمكنت هيومن رايتس من الاطلاع عليها أن المراهق يعاني من  صدمات في الرأس والوركين والقدمين والعمود الفقري. كما تؤكد السيدة مجاوي أنه  في 31 مايو لم يستطع الأطباء تحديد إذا ما كان زعيقر سيستطيع المشي مجددا.

وأكد الناشطون وكذا بن قادى لهيومن رايتس انه ابتداء من هذا اليوم اقتحم  أعوان الشرطة الأبواب وكسروا نوافذ العديد من البيوت بجرادة وضربوا واوقفوا  العديد من الرجال دون تقديم مذكرات توقيف وتفتيش.

وحسب ذات المصادر فإن هذه العمليات تتابعت إلى وقت قريب جدا بإحصاء 23 توقيفا  في الفترة ما بين 12 و27 مايو. وفي 31 مايو سُجن أو وضع في الحبس المؤقت 69  متظاهرا منهم ثلاثة قصر.

وأكد بن قادى لهيومن رايتس أن أربعة منهم من بينهم اثنين من قادة المظاهرات  وضعوا في سجن انفرادي منذ أكثر من شهرين. وقد بدأت المظاهرات بمدينة جرادة  البالغ تعداد سكانها 40.000 نسمة إثر الحادث الذي أودى بحياة عاملين في 22  ديسمبر 2017 داخل حفرة في منجم فحم حيث يعملان في ظروف سيئة و خطيرة .

و غداة ذلك تكونت مجموعات من المتظاهرين معظمهم من عمال الفحم وعائلاتهم في  غابة قريبة من “قرية يوسف” بجرادة. وبعد مواجهة 14 مارس ألقت قوات الأمن القبض على 88 رجلا منهم 8 قصر.

وقد حاولت هيومن رايتس ووتش الاتصال بأقارب المحتجين المسجونين. إلا ان  المصادر المحلية التي وعدت بربط  الاتصال معهم تراجعت عن ذلك بعد أن علمت أن  الباحثين قد تم تتبعهم عن كثب خلال زيارتهم إلى مدينة جرادة يوم 4 أبريل  المنصرم.

كما اعتقلت الشرطة قبل مواجهات الـ 14 مارس 4 رجال منهم قائدا الاحتجاجات  مصطفى داينين (28 سنة) و أمين المقلش (27 سنة) المحتجزان حاليا في زنزانتيهما  لمدة 23 ساعة يوميا حسب محاميهما عبد الحق بن قادى.

وأكدت هيومن رايتس ووتش أن قواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة  السجناء والمعروفة كذلك بقواعد “مانديلا” تعتبر الحبس الإنفرادي المطول معاملة  قاسية و غير انسانية وهو أمر ممنوع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق