اقلام البوليساريو

ماذا تريد القدس العربي من الشعبين الجزائري و الصحراوي

لا تحتاج لنظرة مطولة ولا لخبرة كبيرة في تحليل مقالات القدس العربي حتى تكتشف حجم الحقد والمقت الذي تتبناه هذه الجريدة للشعبين الجزائري و الصحراوي.
نحن لا نتحدث عن مقال واحد خلال اسبوع او مقالان بل سيل من المقالات التي تحمل سيل من المقالطات و الاكاذيب التي عتاد عليها جمهور و قراء القدس العربي ،ربما نفهم حقد الجريدة على الشعب الصحراوي كون القائمين عليها هم مغاربة يعملون تحت اجندة المخزن او متزلفين لنظام المخزن ولكن من غير المفهوم هو استمرار هذه الحملة الشرسة ضد الجزائر التي عرفت بحيادها من جميع القضايا #فالمغرب الذي اضطر لدخول بيت الطاعة وسارعت صحافته إلى تشويه ولمز #قطر لستعطاف المقاطعين لم تنقص من مكانة المملكة الهشة في كل القضايا التي تتبناها الجريدة على الاقل في الظاهر فلا نحتاج إلى تقارير سرية حتى نكتشف ان المملكة من اكبر المطبعين وان رئيس لجنة القدس ليس مستعد لتقديم اي شيء من اجل القدس ومع كل هذا فالجزائر التي تحافظ على القليل من ذرات الكرامة العربية لا تجد صدى لدا “القدس العربي” بل تحاول جاهدة لشيطنة هذا النظام وشعبه ، ولهذا وجب على الشعبين الجزائري و الصحراوي التصدي لهذه الاكاذيب.

و بدل الاشتغال في اشعال الفتن الداخلية التصدي لهذه المواقع وكشف زيفها امام القارئ العربي الذي اصبح من الصعب عليه العثور على منصة ذات مصداقية بعيدا عن انفاس المخزن الكريهة التي رأينا زفيرها كثيرا في “القدس العربي”.

 

بقلم : محمدعالي مسعود

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق