مستجدات الصحراء الغربية

تنظيم حلقة دراسية حول حق تقرير المصير وحقوق الانسان في الصحراء الغربية بمدينة نانسي الفرنسية

مراسلة : عالي إبراهيم محمد قسم الإعلام بتمثيلية البوليساريو في فرنسا.

نانسي / فرنسا :

 

مؤسسة ويصاتايمز الاعلامية

إحتضن يوم أمس الأربعاء 16 ماي 2018 مقر المجلس الإقليمي بمدينة نانسي بمنطقة لورين الفرنسية حلقة دراسية حول تقرير المصير وحقوق الانسان في الصحراء الغربية بتنظيم مشترك بين مجلس المحاماة بالمدينة وجمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي بالمنطقة المذكورة.

وشارك في هذه الحلقة كل من ممثل الجبهة في فرنسا الأخ أبي بشراي البشير والأستاذة الجامعية كريمة بنعبد الله إلى جانب المحامية من فريق الدفاع عن معتقلي اگديم ايزيك انگريد ميتون، وبتسيير المحامية بريجيت جيانون والتي تفضلت بتقديم هذ إنطلاقا من تجربتها الشخصية وزيارتها الاخيرة لمخيمات اللاجئين الصحراويين.

هذا وقدم ممثل الجبهة تلخيص للمعطيات القانونية والتاريخية المتعلقة بالقضية الصحراوية في خمس نقاط رئيسة، توقف عند مراحل النزاع الصحراوي المغربي ومبررات التصعيد المغربي الحالية التي تشكل تجسيدا لفشل مقاربة الإحتلال على الرهان على الوقت في ضوء سلسلة الانتصارات الدبلوماسية الكبيرة التي حققتها القضية الصحراوية على مستوى الإتحاد الافريقي، أوروبا والامم المتحدة، خاصة وأن القرار الأخير لمجلس الأمن يضع المغرب أمام ضرورة الدخول في التفاوض بجدية من أجل إستكمال تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية.

من جهتها، الأستاذة كريمة بنعبدالله، تطرقت لتاريخ النزاع ومختلف مراحله مؤكدة في هذا الصدد على الأسس القانونية الصلبة التي يخوض في ظلها الشعب الصحراوي بقيادة ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو، نضاله من أجل الحرية وتقرير المصير وفقاً لما للقانون الدولي والقرارات الأممية، ذات الصلة بالقضية الصحراوية.

وفي موضوع حقوق الإنسان بالأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، ركزت الأستاذة إنگريد ميتون، على قضية مخيم أكديم إزيك ومارافق عملية تفكيكه الهمجية من خروقات لحقوق الانسان، متوقفة بالتفصيل عند التجاوزات العديدة التي شابت مختلف مراحل محاكمة معتقلي أگديم إزيك وعدم إلتزامها بأبسط متطلبات المحاكمة العادلة، مقدمة تجربتها الشخصية كمحامية والعنف الذي طالها جسديا لمنعها من المرافعة عن موكليها، ومنعها بعد ذلك من زيارتهم في السجون المغربية.

وتجدر الإشارة أن الحلقة الدراسية جرت وسط حضور عدد من المتضامنين الفرنسيين مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة، إلى جانب طلبة وفاعلين جمعويين في المدينة، حيث تسنى لهم متابعة فيلم قصير حول الإضراب عن الطعام اللامحدود الذي تخوضه السيدة كلود مونجان أسفاري من أجل الحصول على حقها في زيارة زوجها السجين السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أكديم إزيك النعمة أسفاري.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق