مستجدات الصحراء الغربية

رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية وعائلات معتقلي اكديم ازيك ينظمان لقاء تضامنيا مع الناشطة الفرنسية كلود مونجان اصفاري

نظمت رابطة حماية السجناء الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي و عائلات معتقلي اكديم ازيك، لقاءا تضامنيا مع زوجة المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة اكديم ازيك النعمة اصفاري السيدة كلود مونجان اصفاري، وذلك بمقر الجمعية الصحراوية ASVDH، حيث تخلل هذا النشاط التضامني كلمة افتتاحية للناشط عضو الرابطة حسنة ابا، والذي اعطى لمحة لما تعرضت له السيدة كلود اصفاري من طرد تعسفي كلما وطأت قداها التراب المغربي لزيارة زوجها المعتقل مع رفاقه بالسجن المركزي بالقنيطرة/المغرب، كان آخرها طردها من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء المغربية بتاريخ 16 نيسان 2018، وارجاعها بالقوة الى فرنسا.

في نفس السياق اخذ الكلمة نائب رئيس رابطة حماية السجناء الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي، ليؤكد انها ليست هي المرة الاولى بل هي المرة الرابعة التي يتم طردها ومنعها من حقها بزيارة زوجها، كما اكد على موقفها الثابت وقناعتها الراسخة بنضالات الشعب الصحراوي، والحملة التي تقودها من فرنسا وغيرها من الدول الاوربية للتعريف بملف مجموعة اكديم ازيك خاصة و ملف المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية بصفة عامة.

وباسم الجمعية الصحراوية اخذت الكلمة نائبة رئيس الرئيس الغالية ادجيمي، لتتحدث على الصيرورة التاريخية والتضامن التاريخي للسيدة كلود اصفاري مع القضية الصحراوية من خلال التعريف بها وارسال بعثات فرنسية الى مخيمات العزة والكرامة من اجل تدريس اللغة الفرنسية للاطفال الصحراويين والدفاع المستميت على القضية الصحراوية في المحافل الدولية.

ليتم بعدها فتح المداخلات للمتضامنين الصحراويين والذين اكدوا على تضامنهم اللامشروط مع معركة الامعاء الفارغة التي اعنت عن خوضها كلود اصفاري من اجل استرجاع حقها القانوني والانساني بزيارة زوجها دون اية عراقلين.

وفي نهاية هذا اللقاء تمت قراءة بيان صحفي موقع من طرف رابطة السجناء الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي و عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك، والذين عبرن فيه عن التضامن اللامشروط مع كلود مونجان في خوضها اضرابا مفتوحا عن الطعام بمدينة Yvry-sur-Seine  ضواحي باريس منذ 18 نيسان 2018، مؤكدين على التدخل العاجل للمجتمع الدولي لضمان حقوق المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي، والافراج الفوري على جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية والكشف عن مصير المفقودين الصحراويين

وفي الاخير طالبن الدولة الفرنسية الى مراجعة سياستها الخارجية بخصوص قضية الصحراء الغربية ووضع حد لدعم الاحتلال المغربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق