الجمعيات والمنظمات الصحراويةمستجدات الصحراء الغربية

بيان للجمعية الصحراوية ASVDH حول ماتعرضت له الوقفة السلمية يوم امس الاثنين من تدخل عنيف من قبل سلطات الاحتلال

العيون المحتلة / الصحراء الغربية 

 

أصدرت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة المغربية بيانا توصلت مؤسسة ويصاتايمز الاعلامية بنسخة منه  حول التدخل العنيف الذي تعرضت له الوقفة السلمية التي دعت لها فعاليات صحراوية يوم أمس الاثنين ، وذكر البيان ان المتظاهرين رددوا شعارات مطالبة بالحق في تقرير المصير و الاستقلال لإقليم الصحراء الغربية والتأكيد على أن الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي هو “جبهة البوليساريو” ، كما تطرق البيان عن الخروقات القانونية  التي تعرضت لها الوقفة وماتعرض له المتظاهرين الصحراويين من ضرب وتنكيل وهضم لحقوقهم  .

 

إليكم نص البيان :

تدخلت قوات الامن المغربية بشكل عنيف على متظاهرات ومتظاهرين صحراويين سلميين يومه الاثنين 09 ابريل 2018، بشارع السمارة قبالة مخبزة مانولو وقيسارية الديش على الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي، حاولوا الخروج في تظاهرة دعت لها مجموعة من الفعاليات المحلية عبر الوسائط الاجتماعية، للمطالبة بتقرير مصير شعب اقليم الصحراء الغربية.

وقد رصدت الجمعية الصحراوية ASVDH تعنيف وضرب وشتم متظاهرات ومتظاهرين صحراويين بينهم اشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة – بعض الحالات تم نقلها للمستشفى –   بعدما رددوا شعارات مطالبة بتقرير المصير و الاستقلال لاقليم الصحراء الغربية والتأكيد على الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي “جبهة البوليساريو” ،كما انه  لم يتم احترام الشكليات القانونية المعمول بها دوليا وكذا المنصوص عليها في القانون المغربي في فض المظاهرات.

كما تعرض منتدب الجمعية الصحراوية ASVDH، المكلف برصد الوقفات للمنع و عرقلة عمله في رصد الوقفة من طرف مجموعة من رجال الامن  بزي رسمي و مدني ، كما  انها ليست المرة الاولى التي يتعرض فيها منتدبوا الجمعية الصحراوية  للتعنيف والعرقلة.

وتجدر الاشارة انه لوحظ حضور كثيف لرجال امن بزي مدني ورسمي من مختلف التشكيلات الأمنية المغربية على طول شارع السمارة و قبالة مخبزة مانولو والازقة المتفرعة منه ، وذلك من اجل منع وصول المتظاهرين الصحراويين الى المكان المحدد للوقفة.

عن الجمعية الصحراوية

ASVDH

العيون/الصحراء الغربية

09/04/2018

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق