الجالياتمستجدات الصحراء الغربية

تنسيقية جمعيات الجالية الصحراوية بفرنسا تعرب عن قلقها إزاء الوضع الصحي الخطير لمجموعة أكديم إزيك.

مراسلة : عالي إبراهيم محمد / قسم الإعلام بتمثيلية البوليساريو في فرنسا

باريس / فرنسا :

 

أعربت تنسيقية جمعيات الجالية الصحراوية في فرنسا عن قلقها إزاء الوضع الخطير للسجناء السياسيين الصحراويين في السجون المغربية في مقدمتهم مجموعة أكديم إزيك التي يخوض بعض أفرادها إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ التاسع مارس المنصرم حسب بيان توصل قسم الإعلام بتمثيلية الجبهة في فرنسا بنسخة منه.

وعبرت الجمعيات عن إدانتها وبشدة لكل الممارسات والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ترتكبها الدولة المغربية في حق المدنيين الصحراويين، محملةً آياها المسؤلية الكاملة عن تلك الأعمال التي تهدف إلى تخويف وإسكات أصوات الشعب الصحراوي الداعية للحرية والكرامة والإنتقام منها.

كما دعت الجمعيات الصحراوية، بعثة الأمم المتحدة للإستفتاء في الصحراء الغربية، المتواجدة على الأراضي التي يحتلها المغرب، وكذالك الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، السيد هورست كولر، إلى الإهتمام بوضعية حقوق الإنسان في المنطقة والعمل على الضغط على المغرب من أجل الاحترام القانون الدولي الإنساني فيما يتعلق بمعاملة السجناء.

هذا وناشد بيان الجمعيات، فرنسا بإعتبارها مهد للحريات و حقوق الإنسان إظهار الأولوية التي تعطيها لحماية وتعزيز حقوق الإنسان في الصحراء الغربية كسائر مناطق العالم الأخرى، ومطالبَة الحكومة المغربية الإلتزام بإحترام القانون الدولي.

وكانت الجمعيات الصحراوية بفرنسا، قد نظمت ظهر اليوم الأربعاء، مظاهرة أمام سفارة المغرب بباريس، تنديدا بسلسلة الإنتهاكات الواسعة النطاق والممنهجة لحقوق الإنسان الصحراوي والمتمثل في الاغتيالات والتعذيب والاعتقالات التعسفية، كجزء من حالة الحصار اليومية التي تفرضها قوات القمع المغربية ضد جماهير شعبنا في المناطق المحتلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق