ضحايامستجدات الصحراء الغربية

المناضلة أمباركة علينا : “لقد منعوني من استعمال لغتي الأم وممارسة  وظيفتي وقطعوا عني ببساطة كل شيء”.

وكالة الانباء الجزائرية

خصصت أشغال اليوم الاخيرة من الندوة الدولية السادسة حول حق الشعوب في المقاومة المقامة بالجزائر ، مداخلات لضحايا و مناضلين صحراويين من المناطق المحتلة من أبرزهم المختطفة و المعتقلة السابقة السيدة أمباركة علينا أبا أعلي .

أمام مئات المشاركين بالندوة الدولية حيث تحدثت المناضلة عن ممارسات دولة الاحتلال من تعذيب وإعتقال و خروقات ممنهجة التي لا تحصى لحقوق الانسان بالإقليم ، ومنها الحرمان من حرية التنقل وسياسة قطع الارزاق التي تنتهجها دولة الاحتلال  لثني المناضلين عن نضالهم .

كما ذكرت السيدة أمباركة علينا أبا علي التي منعت لمدة طويلة من السفر  بالتجاوزات التي تعرضت لها قائلة: “لقد منعوني من استعمال لغتي الأم وممارسة  وظيفتي وقطعوا عني ببساطة كل شيء”.

وأوضحت أيضا أن كل القطاعات لم تسلم من الاضطهاد المغربي الذي شمل تخريب مركز  للشباب وغلق مكان مخصص لنشاطات المرأة الصحراوية.

وبالنسبة لهذه المناضلة, فإن المرأة الصحراوية اختارت طريقها, مضيفة “سنواصل  الكفاح السلمي” مؤكدة على أنها لا تسعى بتاتا إلى “ترقية مكانتها في المجتمع”  لأنها تحظى أصلا بمكانة نبيلة.

وأشارت من جهة أخرى إلى حقيقة أخرى تتعلق بالأمية التي يسعى المحتل المغربي  إلى تكريسها وسط الصحراويين, مؤكدة على “الحاجة الملحة للتعليم” وضرورة  التطبيق الشامل لتوصيات منظمة الأمم المتحدة في هذا المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق