اقلام البوليساريو

رأي…خطة كوهلر الجديدة في الصحراء الغربية…

في محاولة تلمس الطريق في فهم خطة كوهلر سعينا سابقا الى تحليل اسباب قبوله لهذه المهمة الصعبة التي أفنت اعمار جهابذة في السياسة الدولية كجيمس بيكر مخطط الحل الفلسطيني-الاسرائيلي الذي افشل باغتيال رابين أمام الملأ ومحاصرة ياسر عرفات وتسميمه لاحقا، وروس السفير السابق لدى الولايات المتحدة في الجزائر والذي درس في المغرب وكل عمله كان في منطقة المغرب العربي ومطلع جدا على كل الحيثيات الدقيقة للملف ولكن افشلت مهمته ايضا هو الآخر لسبب وحيد هو وجود القضية في مجمدة فس التابوت الموت بمجلس الامن الذي تدافع فيه فرنسا بكل ثقلها عن ابقاء الجمود و وتصب عليه الثلج باستمرار غير عابئة بكل الاطراف الاخرى فرنسا التي تتحكم فيها الى حد الساعة طبقة سياسية متمصلحة مع الرباط في اجندته السياسية اصدقاء “ساركوزي”.
اذا العائق الكبير هو استغلال فرنسا وضعها في مجلس الامن للانفراد بالقضية الصحراوية وقتل القضية بمدد الوقت والفيتو وضغط المصالح وتحويل قضية الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير الى كعكة توازنات و مصالح اقتصادية ضاربة توصيات الجمعية العامة للامم المتحدة لها كقضية استعمارعرض الحائط.
كان لابد من تغيير حركة الميزان الذي تتربع فيه فرنسا بكل ثقلها ولا بد من تحريك كفة الميزان بوضع اثقال في الكفة المقابلة.
الخطة كان بدأها الاتحاد الافريقي في السنوات السابقة حيث استحدث مندوب خاص يدافع عن الجمهورية الصحراوية كدولة افريقية لم تكتمل السيادة وكان المندوب يتنقل الى اصدقاء الصحراء الغربية باسم القارة الافريقية ويعقد اللقاءات وآخرها حينما عقد أول جلسة في مجلس الامن كممثل لقارة إفريقيا, وأثارت تلك الندوة ثائرة فرنسا والمغرب وحاولوا افشالها في عدم الحضور لها الى غيره لكن كانت مؤشر كبير الى تغير سوف يتطور الى تغيير كفة الميزان خاصة ان المندوب يمثل قارة افريقيا التي يقع المشكل داخل حدودها الجغرافية و المغرب ليس عضوا فيها ولا يمكن لاي دولة ان تواجه قارة مهما كانت قوتها اضافة الى احتمال فقدان مصالحها الاقتصادية في قارة واعدة كالاتحاد الافريقي الذي تتنافس عليه الديناصورات العملاقة.
اذا خطة كوهلر تندرج في ايجاد تغيير في الموازين الدولية ولاشك ان اتجاهه الى المنظمات الدولية خاصة افريقيا هي استمرار لتلك السياسة وهو حرمان فرنسا من الورقة الرابحة وظهر ذلك من خلال المشاورات مع الاتحاد الاوروبي أيضا وكل الدول ذات المصلحة وفي اجندتها حق الشعوب كالسويد قبل حق الارض وخيراتها.
ان خطة كوهلر تتمحور اساسا حول فك الخناق على القضية الصحراوية بوضع اثقال لا كالدول كفينزويلا والجزائر وغيرها في كفة الميزان الآخر بل وضع منظمات دولية كالاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي وغيرهما لمحاولة تحريك مؤشر الميزان.
ان اهمية القارة الافريقية وثبات الدولة الصحراوية فيها هو عامل كان مهما في الحل مستقبلا وحاولت فرنسا بادخال المغرب الى افشال الخطة التي يبدو انها خطة مكشوفة ومحكمة وتلك الخطط المكشوفة هي دائما الاقوى .
ان قرار المحكمة العليا الاوروبية وتمسك القارة الافريقية بالجمهورية الصحراوية وفشل المغرب في اخراجها او التاثير على وحدتها وتوقيعه على قراراتها ستكون عوامل مساعدة في تغيير ما في مسار القضية ربما يكون له اثر ايجابي في تعجيل الحل الذي طال امده .
ان الضغط المستمر على المغرب وتلك الخطوات التي تثبت الجمهورية الصحراوية كحقيقة وواقع في المناطق المحررة التي نراها اليوم في تسارع اكثر حيث ان اوراق اعتماد السفراء صارت تقام في الاراضي المحررة وكذا نقل مقر وزارة الدفاع وكذا الاجتماعات والندوات وبناء مؤسسات الدولة الصحراوية فوق الارض ستكرس السيادة تلك التي يدور حولها الصراع…
ان القلاقل والثورات والاحتجاجات اليومية من المغاربة انفسهم في داخل مملكتهم وخارجها على حد سواء والضغوط والديون وفقدان الدعم الخليجي المنكب على نفسه في صراع آخر وتصفية الحسابات التي تدور رحاها في داخل البيت المغربي وحالة الغلق التي تقوم بها السلطات المغربية في المناطق المحتلة وحالة العسكرة المستمر كل تلك العوامل تضعف المغرب وتكشف ان هيكل البناء القديم اصبح يتفسخ ويتحلل ولا بد من تغيير عميق سيحصل لا محالة في وريث الاستعمار في القارة ولكن لا نعرف ماهي تداعياته في الاسراع بالحل ولا نعرف مداها…
سوف يكون لمسار كهذا تغيير في استراتيجية الامم المتحدة في الحل خاصة بعد دعم مجلس الامن لمسعى كوهلر وكذا التغييرات في البيت الامريكي بتعيين جون بولتون مستشارا للأمن القومي الامريكي والذي من تاريخه انه “كان بولتون مساعدا للمبعوث الشخصي للأمين العام في نزاع الصحراء الغربية، جيمس بيكر، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق. وساهم في بلورة ما يعرف بمشروع جيمس بيكر الذي ينص على الحكم الذاتي لمدة أربع سنوات ثم استفتاء تقرير المصير.والذي علقت عليه الصحف المغربية قائلة”جون كيري المتعاطف مع البوليساريو قد شكل مصدر قلق للمغرب في الصحراء، فبولتون في مركز مستشار الأمن القومي سيشكل مصدر خطر حقيقي لأنه يؤمن بما يصفه قدسية تقرير المصير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق