مستجدات الصحراء الغربية

الجالية الصحراوية بفرنسا تندد بالمحاكمة الصىورية في حق معتقلي الصف الطلابي وتجدد دعمها مع كل المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

مراسلة : عالي إبراهيم الروبيو قسم الإعلام بتمثيلية البوليساريو في فرنسا

باريس / فرنسا :
 نددت الجالية الصحراوية في فرنسا بالمحاكمة الصورية والأحكام الجائرة التي ستصدر و بدون شك في حق معتقلي الصف الطلابي، على خلفية مطالبتهم بحقوقهم المشروعة في نيل الحرية و الاستقلال الوطني .
وأشار البيان الذي توصل قسم الإعلام بتمثيلية الجبهة في فرنسا بنسخة منه، أن المرحلة التاريخية من مسار الشعب الصحراوي و تزامنا مع الانتصارات التي حققها الشعب الصحراوي و قضيته العادلة على مستوى الساحة الأوروبية و العالمية و في ظل الأجواء الخانقة التي يعيشها نظام الاحتلال المغربي، يواصل النظام المغربي محاكمته الجائرة في حق الطلبة الصحراويين، والتي تفتقد الشرعية و لكل قيم العدالة الحقيقية و الانصاف التاريخي.
وعبرت الجالية في هذا السياق عن تضامنها المبدئي واللامشروط مع معتقلي الصف الطلابي و كذلك مع المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك، محملةً الدولة المغربية المسؤولية الكاملة للتداعيات المترتبة عن كل الأحكام التي ستصدر في حق الطلبة الصحراويبن.
كما دعت كل الجماهير الصحراوية و اللجان والمنظمات الوطنية منها و الدولية التي تشتغل على حماية حقوق الإنسان التضامن مع الطلبة الصحراويين في محنتهم و التنديد بهذه المحكمة الصورية، و الضغط على دولة الاحتلال المغربي من أجل الإفراج الفوري و اللا مشروط عن معتقلي الصف الطلابي و جميع المعتقليين السياسين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي، مناشدةً هيئة الأمم المتحدة في شخص الأمين العام بضرورة توسيع صلاحية بعثة المينورسو وخلق آلية أممية مستقلة لمراقبة وضعية حقوق الإنسان والتقرير عنها من خلال زيارة المدن المحتلة و حضور أطوار المحاكم الظالمة، للوقوف على الانتهاكات المتكررة من قبل السلطات المغربية.
وسجل البيان الصادر يوم الثلاثاء 13 مارس، فخر و إعتزاز الجالية الصحراوية في فرنسا بنضالات جماهير شعبنا بالمناطق المحتلة و بصفة أخص معتقلي الصف الطلابي و معتقلي أگديم إزيك، داعية كافة الصحراويين للوقوف صفا واحدا في وجه الطغاة ومؤازرة كل المعتقلين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق