اقلام البوليساريو

مــوعــدنا جــنیــف

16 آذار/مــارس 2018

مع مظاهرة 16 آذار/ مارس وتزامنا مع اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة
في جنیف ـ ّ ولو لمدة 24 ساعة فقط ـ نحن جمیعا مطالبون برد بعض مما عاناه المناضلون الصحراویون من مجموعة اكدیم الزیك 2010 ،في ظل ظروف مختلفة تماما ولكن من اجل نفس .

الهدف : العزیمة على إسترجاع لشعبنا ماسلب منه

إذا لم نصل الى الموعد المحدد، فقد صدق المتشائمون، بخطابهم الذي يردد أننا فقط جیل من التافهین غیر قادر على مواجهة التحدیات الكبرى، جیل يأسف لماض، رغم الحنین الذي يشدنا الیه.

لن یعود نحن نناضل ضد عدونا ، یصل دائما الى كل مكان ودون سابق إنذار وله أنصارأقویاء

لذلك تبقى المشاركة في مظاهرات 16 آذار/ مارس 2018 في جنیف، مرتبطة بحس وشعور
كل منا إزاء الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان في أراضینا المحتلة وهي مسؤولیة كل فرد ، في أن یقرر وبكل حریة أن ینضم لها أو لا.
من كان ینتظرحالة طوارئ للرد، یجب أن يعلم أننا في حالة طوارئ قصوى: إذا لم
نشارك في هذا الحدث، كوننا قادرین على ذلك، فنحن نُخل بحس الواجب نحو الشهداء ،
المناضلین ولیس أخیرا نحو السجناء الصحراویین، هؤلاء الذین قطعوا دربا عظیما وأعطوا
.مثالا في التضحيات بآلامهم الجسدیة، ّ لیعبروا عن أهمیة إسترجاع الحق
.ماذا قد یحدث إذا أصبح الاستبعاد والإذلال مسؤولیتنا نحن ولیس لعوامل خارجية
هذه فرصتنا جمیعا، من ثوار الرقمیين لإعطاء وجه للعدید من أجهزة الكمبیوتر، من القلوب
الجریحة وفي حنین دائم، من أولئك الذین یعتقدون أن الحیاة تعني المواطنة والمشاركة أولا،
ومن أولئك الذین یرفضون فكرة أعتبارهم مشكلة، من أولئك الذین یعتقدون أن
الحاضرقصیر لمعرفة انفسهم، كل هؤلاء الناس معا یستطیعون كتابة ـ ولو لیوم واحد على
.الأقل ـ صفحة جمیلة والإرتقاء إلى الآمال المرجوة
مــوعدنــا جــنیــف

إن الدولة الصحراویة المستقلة هي الحل وهي مكاننا الطبیعي

فاطيملو حفظ االله سیدي علال اللغة الاصلية الايطالية

ترجمة : سعاد لغضف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق