مستجدات الصحراء الغربية

ورشة تحت عنوان “حقوق الإنسان في الصحراء الغربية: آفاق االشابات الصحراويات”

في اطار مشاركة الوفد الصحراوي في اشغال الدورة السابعة و الثلاثين المنعقدة بمقر مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة، نظمت  ” الحركة الدولية للشباب والطلاب من أجل الأمم المتحدة ” (ISMUN)مساء  اليوم الأربعاء 07 مارس 2018 ورشة  تحت عنوان “حقوق الإنسان في الصحراء الغربية  آفاق االشابات الصحراويات” وقد نشط هذه الورشة كل من “CIOLAC  ADIN ” و السالكة الداهي البشير عن المجتمع المدني الصحراوي و الطالبتين الجامعيتين اسحابة مسعود القاضي، وليلى سلامة الناجم.

في بداية الحديث إشارت ADIN  الى ان الورشة تهدف الى تسليط الضوء على واقع المرأة الصحراوية في مختلف تواجداتها سواء في اللجوء او داخل الأراضي المحتلة أو  في الشتات، لتفسح المجال بعد ذلك للطالبة اسحابة مسعود القاضي التي ركزت في مداخلتها على الدور الفعال الذي تقوم به المرأة الصحراوية  منذ اندلاع الثورة ، و استماتتها بالرغم من التحديات الجمة التي تواجهها ، حيث أشادت بصمودها سواء في معركة التحرير او تحت نيران القصف المغربي – الفرنسي، كما اشارت الى الدور الطليعي اثناء مرحلة البناء و التي برهنت من خلاله الحرائر الصحراويات  عن قدرتهن على العطاء و الاعتماد على الذات من خلال بنائها للعديد من المدارس و شتى أنواع المؤسسات ، بالإضافة الى دورها الريادي في الصحة والتعليم . بعد ذلك تناولت الكلمة الطالبة ليلى اسلامة الناجم، حيث حملت الاحتلال المغربي المسؤولية التامة عن هجرة هذه الشريحة الهامة من المجتمع الصحراوي ، وذلك  بسبب الظروف الصعبة وقلة الإمكانيات، الا انه ورغم هذه الاكراهات الشديدة التي واجهها الطلبة في الشتات الا انهم لم يستسلموا و لم يستكينوا ، بل اصروا على تحقيق النجاح و التفوق في شتى المجالات. وبخصوص واقع المرأة تحت جبروت الاحتلال سلطت السالكة الداهي البشير في مداخلتها الضوء على الواقع المرير الذي تعيشه المرأة الصحراوية و الاستهداف الممنهج الذي يطالها  باعتبارها ركيزة المجتمع الأساسية حيث تتعرض بشكل يومي الى  التحرش والضرب و التنكيل و سحلها في الشوارع  أمام مسمع ومرأى من العالم، فضلا عن حرمانها من مواصلة  تعليمها الجامعي  بسبب انعدام الجامعات في الجزء المحتل من الصحراء الغربية ، وقد تم عرض شريط يوثق معظم صنوف هذه الانتهاكات ، وفي ختام مداخلتها أشادت السالكة ببسالة المرأة الصحراوية ، بحيث انها ورغم جميع الصعوبات ظلت دائما تقف في الصفوف الامامية اثناء مواجهة الاحتلال، بل أصبحت اكثر إصرارا و صمودا و عزيمة و قدرة على الاستمرار ، وهذا ما مكن الشعب الصحراوي من  تحقيق عديد الانتصارات .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق