ضحايامستجدات الصحراء الغربية

ظروف القهر بالسجون المغربية وعمليات التشتيت تدفع بمعتقلين صحراويين اللجوء الى الاضراب عن الطعام

وكالة الانباء الجزائرية

فاقمت عمليات التشتيت التي نفذتها قوات الاحتلال  المغربية بحق المعتقلين السياسيين الصحراويين من مجموعة “اكديم ازيك” خلال  الاشهر الماضية من الوضع الكارثي الذي يعيشونه أصلا مما دفع البعض منهم الى  انتهاج سبيل الاضراب عن الطعام للاحتجاج فيما تدهورت حالة أخرين الصحية بشكل  ولد مخاوف كبيرة عن حياتهم.

فقد شرع المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة “اكديم ازيك ” محمد التهليل في  إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من أمس الاثنين وذلك في خطوة احتجاجية منه على  إساءة معاملته من طرف إدارة سجن الاحتلال المغربي ببوزكارن (جنوب) .

وأقدمت إدارة سجن بوزكارن امس الاثنين على منع بعض أقارب المعتقل من زيارته  دون تقديم أي مبررات تذكر .

للاشارة يواصل المعتقل السياسي الصحراوي عن نفس المجموعة, النعمة الأسفاري,  إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم السابع على التوالي بالسجن المحلي العرجات1  وذلك منذ السابع والعشرين من فبراير الماضي داخل زنزانة انفرادية في ظروف  قاسية ومحروم من كافة حقوقه الأساسية.

وقد أفاد مصدر من المناطق المحتلة, أن عائلة المعتقل السياسي النعمة الأسفاري  لا تتوفر على أية معلومات حول مصير ابنها وحقيقة الوضع الذي يتواجد عليه خاصة  بعد منع شقيقه من الزيارة في الثالث عشر فبراير الماضي, أين أطلعته إدارة  السجن بقرارها الغريب والانتقامي المتمثل في عزل النعمة الأسفاري داخل زنزانة  انفرادية لمدة ثلاثين يوما تزامنا مع منع هيئة الدفاع المتمثلة في المحاميتين الفرنسيتين أولفا أوليد وإنغريد ميتون من مقابلته واحتجازهما بمطار الدار  البيضاء الدولي.

يجدر التذكير  بأن التعذيب الخطير الذي مورس على المعتقل السياسي الصحراوي,  محمد الايوبي, من طرف قوات الاحتلال المغربي خلال فترات الاعتقال والتحقيق  والسجن والذي وضعته في حالة صحية خطيرة تمكنت منه في النهاية و توفي يوم ال21  فبراير الماضي . المعتقل السياسي محمد الايوبي كان محكوم عليه من طرف محكمة  استئناف الاحتلال بالرباط ب 20 سنة سجنا نافذا .

وشهد نهار أمس الاثنين  اقدام إدارة السجن المركزي القنيطرة على ترحيل  المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة “أكديم إزيك”  أحمد السباعي  صوب السجن  المحلي بوزكارن جنوبي المغرب .

وبحسب إفادة عائلة المعتقل فقد تم ترحيل ابنها المعتقل صوب سجن بوزكارن حيث  فرضت عليه إدارة سجون الاحتلال شروطا مجحفة وعلى رأسها عدم ملاقاة باقي  المعتقلين السياسيين الصحراويين المتواجدين بسجن بوزكارن وفصله عنهم بطريقة  تعسفية .

وتأتي عملية الترحيل هذه أياما قبل عزم معتقلي “اكديم ازيك” المتواجدين بسجن  القنيطرة الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على سوء الظروف التي  يعيشونها  وما تعنيه خطوة الترحيل من رغبة في التشويش على معركتهم.

الى ذلك ذكرت تقارير صحراوية أن المعتقل السياسي الصحراوي ضمن نفس المجموعة  عبد الجليل لعروسي  يعاني من تدهور حاد في وضعه الصحي جراء ما تعرض له طيلة  سنوات اعتقاله التعسفي خاصة بعد تشتيت معتقلي “اكديم ازيك” وترحيله صوب سجن  عكاشة بالدار البيضاء.

وبات عبد الجليل لعروسي  يعاني وضعا صحيا جد متدهور نتيجة ظروف اعتقاله  الصعبة و الغير إنسانية  فضلا عن مصادرة إدارة السجن لحقوقه العادلة والإجهاز  على مكتسباته. ويعاني المعتقل المذكور من عدة أمراض أبرزها  ضيق التنفس الحاد  و نقص في الوزن بنسبة 16كلغ مع ما يعانيه من ارتفاع حاد في ضغط الدم نتيجة ما  مورس عليه من تعذيب و سوء المعاملة القاسية .

وقد أكدت أسرة المعتقل السياسي الصحراوي عبد الجليل لعروسي, وفق ما ذكرته  وكالة الانباء الصحراوية (واص), تعرضها هي الأخرى لمعاملة قاسية و تفتيش دقيق  و مهين من طرف موظفي السجن المحلي العرجات 1 خلال الزيارة التي أجرتها يوم  الجمعة الماضي أين يتواجد ابنها المعتقل .

ويتعرض المعتقلون السياسيون الصحراويون وبشكل يومي الى اهانات واستفزازات الى  جانب عمليات اقتحام  لزنزانتهم كما جرى بالسجن المحلي آيت ملول 2 بمدينة  أغادير المغربية مؤخرا والتي تعرض بعض قاطنيه الى العبث بحاجياتهم الخاصة  وإتلاف البعض منها ونعتهم بأوصاف قدحية مصحوبة بالسب والشتم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق