مستجدات الصحراء الغربية

وزراة الارض المحتلة تصدر بيانا شديد اللهجة والاول من نوعه حول توالي الاغتيالات ضد الصحراويين بأدوات الاحتلال المغربي.

الشهيد الحافظ   /  مخيمات اللاجئين الصحراويين 

 

اصدرت وزارة شؤون الارض المحتلة الصحراوية بيانا شديد اللهجة والاول من نوعه ، يحمل المسؤولية الكاملة للإغتيالات التي يتعرض لها الشعب الصحراوي سواء التي ترتكب من قبل اجهزة الإحتلال الامنية او على يد المستوطنين المغاربة لسياسات دولة الاحتلال الممنهجة بالمناطق المحتلة ، حسب بيان وزارة المناطق المحتلة .
كما أكد البيان ان هذه الاغتيالات يعود سببها للتهييج والتحريض الاعلامي والسياسي الذي تمارسه دولة الاحتلال المغربي من خلال اقلامها الاستخباراتية المأجورة و إعلامها الرسمي .
و يضيف البيان ان وزارة شؤون الارض المحتلة تتابع الوضع عن كثب خصوصا ما تشهده المنطقة المحتلة في الآونة الاخيرة من توالي الإغتيالات بأدوات الإحتلال المغربي .

هذا نص البيان كما ورد بوكالة الانباء الصحراوية :

تتابع وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات ما يشهده الجزء المحتل من الصحراء الغربية في الآونة الأخيرة، من توالي الاغتيالات في حق الصحراويين وبأدوات الاحتلال ، والتي يؤججها التحريض الإعلامي والسياسي الذي تمارسه دولة الاحتلال المغربي من خلال أقلامها المأجورة و الاستخباراتية، بل حتى إعلامها الرسمي، في بث الأحقاد بين الصحراويين المسالمين المطالبين بتقرير مصيرهم والاستقلال و المستوطنين المغاربة، و ان محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك ومجموعة رفاق الشهيد الولى من الصف الطلابي وما صاحبهم من تحريض ا وتجييش إعلامي مثال حي لذلك .

مثل ذلك التهييج هو من اسمى حقوق الانسان وهو الحق في الحياة للمواطن الصحراوي بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، والتي شهدت عمليات اغتيال بشعة وتمثيل بجثث الضحايا كحالة محمد فاضل ولد خطري ولد حنان بتاريخ 10/08/ 2016 بمدينة الداخلة المحتلة وحالة العبادة /بديها /خيلي بتاريخ 06/03/2017 وحالة ابريكة الداه بتاريخ 07/03/ 2017 ، بالعيون المحتلة و حالة الاستاذ والنقابي الصحراوي تقي الله ماء العينين ، الذي وجد مقتولا وبطريقة لا تمت بالإنسانية بشيء بتاريخ 26 يناير2018 ضواحي السمارة المحتلة ، وحالة الغن مولاي احمد الذي اغتيل بالرصاص الحي ضواحي مدينة تيزنيت المغربية بتاريخ 02 فبراير 2018، وحالة ابراهيم بونان الذي اغتيل هو الأخر ، ضواحي مدينة تيزنيت المغربية بتاريخ 11 فبراير 2018 ،ناهيك عن المقتولات بعد اغتصابهن في الداخلة وغيرها من الزوايا المظلمة بالاحتلال داخل حزام الذل والعار المغربي.

وعليه فان وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات، تتابع الوضع والتطورات بقلق بالغ وتحمل الدولة المغربية المسؤولية في حماية المواطنين الصحراويين العزل، باعتبارها دولة احتلال ومن واجبها طبقا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ذلك .

تطالب وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات المنتظم الدولي وعلى رأسها الأمم المتحدة بحماية دولية للمواطن الصحراوي بالمناطق المحتلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق