ضحايا

اساليب الجلاد المغربي و الموت البطيء بالصحراء الغربية

بالرغم من النداءات المتوالية للمنظمات الحقوقية عبر العالم و الامم المتحدة خاصة بحماية الصحراويين حقوقيا، و التنديد اليومي إلا أن استمرار أساليب التعذيب و الاستجواب الوحشية التي يرتكبها الجلادون المغاربة في السجون المغربية والمعتقلات وحتى بضواحوي مدن بالصحراء الغربية .
تتعدد اساليب التعذيب بالصحراء الغربية فكل ما على الجلاد المغربي بعد اعتقال النشطاء الصحراويين بسيارة تابعة للشرطة المغربية او مدنية فان الضحية ينال جزء من التعذيب داخل السيارة و سنتطرق لها بتحديد خاصة بعد ان تجري عملية عزل السجين فترة معينة، على أن تكون طويلة وغير محتملة ويختفي فيها كل المثيرات أو المدخلات الحسية أو المعنوية مما ينتج عنه حالة من القلق والتوتر لا يستطيع الشخص السيطرة عليها، مما يسهل عملية التعذيب ثم تاتي عملية التحقيق و تلفيق التهم من خلال محاضر مفبركة .
طوال سنوات ظاهرة الاعتقال السياسي بالصحراء الغربية لم تتغير ابدا اساليب الاحتلال المغربي اثناء وبعد اعتقال النشطاء الصحراويين فالاساليب متعددة و لا تتغير من حالة الى اخرى وهذه اهم الاساليب :

بمجرد اعتقال او اختطاف  الضحية من طرف عصابات الشرطة المغربية بزي مدني او رسمي فانه يلقى به بالسيارة ليتم توجيه عدد من الركلات الى كل انحاء الجسم خاصة المناطق الحساسة من الجسم (الوجه. الجهاز التناسلي.الظهر.البطن الراس.الارجل.) ثم في بعض الحالات يتم تعذيبه نفسيا كمحاولة اغتصابه و تجريده من الملابس ناهيك عن الالفاظ الحاطة من الكرامة الانسانية ،بعد هذه العملية هناك احتمالين اما أن يتم الزج به بالسجن او رميه خارح المدار الحضري للمدينة .

في حالة ورود الاحتمال الاول وهو اعتقال الضحية الصحراوية ابتداءا من  مخفر الشرطة الى نقله الى السجن تبدأ اساليب التعذيب:
الليلة الاولى يتم 1_الحرمان من النوم وهي من الأساليب الشهيرة المستخدمة في التعذيب، عند حرمان شخص ما من النوم فإن يصاب بدوار  مما يؤثر على نفسيته ،ويكون منهك القوى لا يستطيع التحرك بسهولة وتسيطر عليه رغبة واحدة وهي “النوم تحت القلق”. ومن المعروف أن 24 ساعة بدون نوم مطلقاً تؤدي إلى حالة من الشروذ المؤقت.
2_أوضاع مؤلمة اخرى
مثل الوقوف منتصباً لساعات طويلة مع تقييد اليدين أو القدمين.
أحد أشهر هذه الأوضاع هو الجلوس على الأرض في وضع القرفصاء، أو الوقوف مع تقييد الأقدام والأيدي منخفضة وذلك لساعات طويلة.
3_التعذيب الحسي
أي إزعاج الحواس بشكل مبالغ فيه مثل تسليط ضوء قوي جداً أو سماع موسيقى مزعجة لوقت طويل أو تعريض الشخص لصوت مزعج مثل نقاط مياه من الصنبور. هذه الأساليب تولد نوعاً من القلق والتوتر مما يشوش على التركيز والإدراك.
4_التعري القسري
تماماً مثل سجن أبو غريب، حيث يجبر السجناء على خلع ملابسهم قصرياً أمام غيرهم من السجناء مما يولد شعوراً بالخزي. وبعد ذالك بشكل منفرد للجلوس على قنينة من الزجاج و الجلد بالعصي على الظهر هذه الاحيرة في حالات محدودة .
5_الإذلال الثقافي
أي إذلال الشخص بإجباره على فعل أشياء تتعارض مع معتقداته الدينية أو الثقافية مثل إجبار مسلم على أكل ما يحرمه دينه، يساعد هذا الأسلوب الممنهج على كسر ارادة المعتقل
6_ اسلوب البرد الشديد
هذا الاسلوب يتمثل في ترك السجين في زنزانة مفتوحة النوافذ في الأيام القارصة البرودة أو تركهم في الشتاء بملابس خفيفة أو إجبارهم على النوم على أرضية باردة. و يستخدم الحر الشديد ايضا
_7الفوبيا
يتم تطبيق هذا الأسلوب بطريقتين: الأولى هو وضع السجين في موقف يحتوي على الشيء الذي يرهبه مثل وضعه في زنزانة مليئة بالعناكب وهو يرهب العناكب، الثانية هي التهديد بالترهيب، فأحياناً يكون التهديد أشد ألماً من مواجهة مصدر الفوبيا ذاته.
8_الإمساك والإسهال من خلال تقديم ادوية للسجين
بالصحراء الغربية يتم منع السجين من الطعام لمدة معينة ممنهحة ثم بعد ذالك يمنح السجين أطعمة غير صحية تؤدي إلى امراض خطيرة كإسهال شديد مع منع السجين من التغوط فيفعلها على نفسه، ثم منحه أطعمة ممسكة مثل القهوة والخبز الأبيض، فيقبل عليها هرباً من الإسهال، ولكنها تؤدي إلى مغص معوي لا يمكن تحمله و لمعالجة السجين يتم حقنه بادوية لا تناسب المرض بل بلعكس و تعج سجون الاحتلال المغربية بالصحراء الغربية بامراض خطيرة كمرص فقدان المناعة و الادمان على المخدرات …كل هذا مقصود لدى الجلادين و ادارة الاحتلال المغربية بالصحراء الغربية لتدمير كل صوت ينادي بالحرية .

تاتي المرحلة النهائية و المهمة لدى الجلاد و المحقق وهي فبركة محاضر و تهم ملفقة لتغطية جريمة الاعتقال بسبب المطالبة بتقرير المصير.
عصابات الشرطة المغربية بعد ممارسة هذه الاشكال و الغير محصورة فانها ترغم السجين على التوقيع على محاضر تتضمن تهم لا علاقة للضحية بها و تحت التعذيب فان السجين يوقع على وثائق خوفا و طمعا في انهاء معاناته .
معاناة تزداد بمحكامته امام عادلة صورية في غياب تم لادنى وابسط المحاكمة العادلة . لتصدر احكام وعقوبات باطلة امام انظار العالم بامر من وزارة الداخلية المغربية السلطة المسيرة للقضاء المغربي .

^بقلم سجين راي صحراوي سابق ^

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق