مستجدات الصحراء الغربية

جبهة البوليساريو تدعو الاتحاد الاوروبي الى ضرورة تعويض الشعب الصحراوي عن استغلال ثرواته دون إستشارته

بروكسيل / بلجيكا

أوردت وكالة اوروبا بريس الاسبانية مساء امس خبرا مفاده ان عضو الامانة الوطنية الوزير الصحراوي الملكف بارووبا محمد سيداتي دعا الاتحاد الاوروبي الى ضرورة جبر الضرر  الذي لحق بالشعب الصحراوي نتيجة استغلال ثرواته الطبيعية دون موافقته أو استشارة الممثل الشرعي والوحيد  “جبهة البوليساريو “.

وحسب ذات الوكالة ان الوزير الصحراوي و المحامي  جيل ديفير اجريا لقاءا صحافيا مشتركا، ركز على وجهة نظر جبهة البوليساريو من حيث القضايا القانونية المرفوعة أمام المحاكم الأوروبية، وبخاصة اتفاق التجارة واتفاق الصيد البحري المبرم بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، والذي يشمل الصحراء الغربية ومياهها الإقليمية.

وأكد  المحامي ديفير، قوله: “تطالب جبهة البوليساريو بمبلغ 240 مليون أورو سنويا كتعويضات عن المنتجات المصدرة من الصحراء الغربية دون موافقتها”.

وحذر الوزير الصحراوي من مغبة التلاعب الذي يقوم به البعض، في محاولة يائسة لتجاهل جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي قائلا ” على الاتحاد الأوروبي تحمل مسئولياته، وعلى كل من اسبانيا وفرنسا الكف عن التحايل ونهج الطرق الملتوية ، لان ذلك من شأنه أن يضر بعملية السلام وبالجهود الرامية للتوصل الى حل سلمي في الصحراء الغربية”، مؤكدا أن جبهة البوليساريو تمثل جزء من الاستقرار في المنطقة.

وعبر المسؤول الصحراوي عن تفاؤله، ليس فقط نتيجة الأمل الذي أعقب خلاصات المدعي العام لمحكمة الاتحاد الأوروبي، والقائل بعدم شرعية اتفاق الصيد البحري المبرم بين الاتحاد والمغرب، مضيفا ” أن العديد من الشركات باتت تنسحب تباعا من الصحراء الغربية، والتورط في استغلال مواردها. منها على سبيل المثال، عملاق البترول السويسري البريطاني كلينكور، و شركة نوتريوم الكندية للفوسفات، كما وعلقت شركة ايني الإيطالية أنشطتها في بينما كانت رسالة الحكومة الألمانية واضحة بعدم دعم الاستثمارات بإقليم الصحراء الغربية”.

وأضاف “أن جبهة البوليساريو متمسكة بميزان العدالة، ولن تترك أي باب إلا وستطرقه لأجل وقف نهب الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي”.

وكالة الانباء الصحراوية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق