مستجدات الصحراء الغربية

واج : المجلس الشعبي الوطني يجدد موقف الجزائر “الدائم” و “الداعم” للقضية الصحراوية

الجزائر- الجزائر 

جدد رئيس لجنة الشؤون الخارجية و التعاون و الجالية بالمجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف، الذي يقود وفدا برلمانيا إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين يوم السبت موقف الجزائر “الداعم لحق الصحراويين في الاستقلال و تقرير المصير”.

وأوضح بيان للمجلس الشعبي الوطني أن رئيس الوفد البرلماني بقيادة عبد الحميد سي عفيف واصل لليوم الثاني زيارته لمخيمات اللاجئين الصحراويين، حيث شارك في اجتماع التنسيقية الأوربية لمساندة الشعب الصحراوي الذي ترأسه “بيار غالون”، حيث قدم السيد سي عفيف جملة من الاقتراحات لتعزيز النشاط التضامني الدولي مع الشعب الصحراوي وإعطائه دفعا قويا، و جدد التأكيد على موقف الجزائر الدائم الداعم للحق الصحراوي”.

و من جهة أخرى، تطرق إلى المقترح الذي تقدم به باسم الوفد الجزائري مع جون لوكوك خلال ندوة باريس الأخيرة و المتضمنة “إنشاء شعبة دولية للبرلمانيين لدعم القضية الصحراوية “، مؤكدا على الأهمية التي يكتسيها البعد البرلماني في النشاط التضامني مع الشعب الصحراوي و التركيز على الحضور البرلماني الداعم للقضية الصحراوية في إفريقيا و أوروبا و أمريكا اللاتنية و في مختلف أنحاء العالم.

و بالمناسبة ، ثمن أغلب المتدخلين ما تمخض عن ندوة باريس، لا سيما مقترح السيدين سي عفيف و جون لوكوك بإنشاء شعبة دولية للبرلمانيين لدعم الشعب الصحراوي.

وبمقر جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين ، تلقى الوفد البرلماني عرضا عن معاناة الصحراويين خاصة في المناطق المحتلة و حالات الاعتقال والتعذيب والاختفاء القصري،كما استمعوا إلى شهادات حية من معتقلين سابقين في سجون الاحتلال المغربي .

و في هذا الصدد أكد سي عفيف على أهمية الدفاع عن ملف حقوق الإنسان و المعتقلين و المفقودين الصحراويين، وأشار إلى أن هذه الملفات ستكون في مقدمة أولويات الشعبة البرلمانية الدولية للتضامن مع الشعب الصحراوي .

و اعتبر سي عفيف انه خلال سنة 2017 حققت القضية الصحراوية مكاسب هامة، لا سيما قرار المحكمة الأوربية القاضي بإبطال العقود المبرمة مع المغرب، وحضور الجمهورية الصحراوية كدولة مؤسسة في الاتحاد الإفريقي في القمة الإفريقية الأوربية مما يعتبر –كما قال–” مكسبا تاريخيا للقضية الصحراوية” .

و من جهة أخرى ، أكد البرلماني ان المرحلة القادمة ستشهد “عملا تضامنيا نوعيا مع الشعب الصحراوي أكثر تنظيما و أكثر شمولية ” ، و أن دور البرلمانيين سيكون “قويا و بارزا” سواء من خلال دولهم أو المحافل الدولية .

كما تنقل الوفد البرلماني إلى مقر الاتحاد الوطني للنساء الصحراويات لحضور لقاء مع قيادات المنظمة، و تطرقت الأمينة العامة لهذه المنظمة إلى تضحيات المرأة الصحراوية و المكتسبات التي حققتها. وأشارت إلى أن المرأة الصحراوية قررت أن تخوض معركة تحرير المرأة بالتوازي مع معركة تحرير الوطن .

وفي هذا الصدد، استنكر أعضاء المكتب التنفيذي للنساء الصحراويات عدم تمكين المرأة الصحراوية من المشاركة في اجتماعات الهيئات التابعة للأمم المتحدة ،و كذا أوضاع المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة داعية المتضامنين إلى تسليط الضوء على هذه المعاناة و تكثيف الزيارات للمناطق المحتلة.

للتذكير يشارك وفد برلماني جزائري في دورة المكتب التنفيذي للحركة التضامنية الدولية مع الشعب الصحراوي من 11 إلى 13 يناير الجاري .

وتأتي هذه الندوة في إطار توصيات الندوة الأوربية الـ 42 للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي بفرنسا في أكتوبر الماضي ، و الذي شارك فيه قرابة 300 مناضل من أجل استقلال الصحراء الغربية ي يمثلون القارات الخمس على غرار الجزائر واسبانيا وجنوب افريقيا والسويد وموريتانيا وفنزويلا إلى جانب منظمات وطنية ودولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق