اخبار دولية

اقتحامات واعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة والقدس المحتلتين

نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة، طاولت عدداً من الفلسطينيين، وذلك عقب مداهمة عدة قرى وبلدات، في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس.

وقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، في مدينة القدس المحتلة، ناصر قوس مدير “نادي الأسير” في المدينة، وناصر عجاج مستشار محافظ القدس، وحوّلتهم إلى مراكز اعتقال وتحقيق في المدينة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان من بلدة العيساوية وسط القدس المحتلة، مستعينة بقوات خاصة، بحسب مصادر محلية.

كما طاولت الاعتقالات خمسة فتية من عائلة التميمي، عقب مداهمة منازلهم وتفتيشها، في قرية دير نظام شمال غربي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية، لـ”العربي الجديد”، أنّ قوات الاحتلال اقتحمت منزل مدير مدرسة دير نظام، واعتقلت نجليه إياس ومؤمن محمود التميمي، فضلاً عن عبد الله خير التميمي، وعبد اللطيف عبد الفتاح التميمي، ومحمد بلال التميمي.

كذلك، اعتقلت المحاضر في جامعة بيرزيت الدكتور مجدي مفارجة، وذلك عقب مداهمة منزل عائلته، في قرية بيت لقيا غربي رام الله.

وفي مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، اعتقلت سبعة شبان؛ ثلاثة منهم من مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين: وهم فادي حويل، ومحمد اغبارية، وعلي عزايزة، واثنان من بلدة يعبد غربي جنين، وهما مجدي بري ويحيى أبو شملة، بالإضافة إلى اعتقال الشابين علاء فيصل زكارنة، وعلاء عبد الرازق زكارنة، من قرية أم التوت بمدينة جنين.

وفي قرية عصيرة القبلية جنوبي مدينة نابلس شمالي الضفة، اعتقلت الشاب سيف الدين باسم صالح، عقب مداهمة منزل عائلته، بينما اعتقلت الشاب عزام أبو العدس، من مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين شرقي نابلس.

في سياق آخر، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، فرض إجراءاتها العسكرية المشددة، في مدينة نابلس ومحيطها، بحثاً عن منفّذ العملية الفدائية، مساء الثلاثاء الماضي، والتي أدت إلى مقتل مستوطن إسرائيلي من مستعمرة “جلعاد” المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوب غربي نابلس.

ولا تزال قوات الاحتلال تغلق الشارع الالتفافي الذي يوصل مدينة نابلس بمدينة قلقيلية، وتمنع الفلسطينيين من عبوره، فيما تغلق أحد مداخل قرية تل جنوب غرب نابلس، وتنتشر في منطقة جنوب وجنوب غربي المدينة، حواجز احتلالية عشوائية تجري تفتيشاً دقيقاً للمركبات والمارّة.

العربي الجديد

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق