مستجدات الصحراء الغربية

المجلس الايكوسوك ينظم قمة تمهيدية حول العائد الديمغرافي واستثماره في الشباب

 باروشا / تنزانيا

شاركت عضو الامانة الوطنية والامينة العامة للاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية الاخت فاطمة المهدي بصفتها نائب رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في القمة التمهيدية التي نظمها الايكوسوك حول شعار السنة الافريقية ٢٠١٧: “تسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب” ، وكذا حول موضوع الفساد الذي يؤثر ويعيق اهداف التنمية ويهدد الازدهار والاستقرار والتنمية في افريقيا بصفته الشعار المخصص لسنة المقبلة ٢٠١٨.

وتهدف هذه القمة التمهيدية الى استحضار التحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها القارة الافريقية مع تركيز خاص حول شعار هذه السنة المتعلق بتسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب وكذا ايجاد فرصة لنقاش قضايا الفساد التي ترتبط بهذه التحديات الكبرى السالفة الذكر.
وقد شاركت في القمة التهيدية أكثر من ٤٥ مشارك يمثلون مختلف منظمات المجتمع المدني الافريقي وكذلك اعضاء من اللجنة الدائمة والجمعية العامة للايكوسوك بالاضافة الى تمثيل عن لجنة الممثلين الدائمين لدى الاتحاد الافريقي وبعض ممثلي الاجهزة الافريقية الاخرى على سبيل المثال المحكمة الافريقية والهيئة الافريقية لمكافحة الفساد والمكاتب التقنية التابعة مفوضية الاتحاد الافريقي بالاضافة الى ممثل عن الوزير الاول التنزاني الذي مثل تنزانيا كدولة مضيفة.

الاهداف الخاصة: فهي تعزيز وتقوية علاقة العمل المشترك بين منظمات المجتمع المدني والاتحاد الافريقي وضمان مشاركتهم في قيادة تطبيق برامج وسياسات الاتحاد على مستوى البلدان وكذا المستوى القاري.
خلق فضاء لمنظمات المجتمع المدني للمساهمة في العمل والوقوف على ما تم انجازه في إطار خارطة الطريق المتعلقة بمسألة تعزيز العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب في اطر تطبيق اجندة الاتحاد الافريقي لسنة ٢٠٦٣على مستوى البلدان وكذا المستوى القاري.

البحث عن طرق جديدة وفاعلة لتمكين المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي من العمل مع الهيئة الاستشارية الافريقية لمكافحة الفساد في تخليد سنة ٢٠١٨ التي ستكون شعارها (ربح المعركة ضد الفساد: طريق متين تجاه تحول افريقيا.
استحضار الانشغالات المتعلقة بعمل اللجان التخصصية التابعة للايكوسوك ومساهمتها في تحقيق اجندة ٢٠٦٣ للاتحاد الافريقي وحشد دعم منظمات المجتمع المدني الافريقي من اجل التعريف بهذه الاجندة وتحقيق اهدافها
اهم القضايا التي تم تناولها والتوصيات الخاصة بها:
ركزت النقاشات لمدة ثلاثة ايام متواصلة على مجموعة من القضايا التي تشكل تحديات كبيرة راهنة خاصة بالنسبة لمسألة تفعيل مساهمة ومشاركة فئات المجتمع المدني في التعريف باجندة الاتحاد الافريقي لسنة ٢٠٦٣ وضمان تطبيق اهدافها وطموحاتها خاصة خلال العشرية الاولي منها. وقد كانت النقاشات احيانا من خلال جلسات عامة وأحيانا اخرى من خلال مجموعات عمل مصغرة ساهمت من ضمان مشاركة الحاضرين وتبادل الخبرات والتجارب فيما بينهم في إطار العمل المشترك لتحقيق اهداف اجندة الاتحاد وضمان التعاون المشترك بين الحكومات وفئات المجتمع المدني في هذا السياق.
ومن أبرز القضايا التي ركز عليها النقاش نذكر:
دور الايكوسوك في تطبيق احندة ٢٠٦٣ كجهاز استشاري للاتحاد الافريقي:
في إطار هذه النقطة أكد الاجتماع على اهمية الدور الذي يقوم به الايكوسوك في التعريف بهذه الاجندة على المستوى الوطني والقاري خاصة في مجالات الشؤون الاجتماعية والاقتصادية والهيكلة والمساواة والشباب وكذلك تحديد بعض المجالات والتحديات التي تلزم التعاون الوثيق بين الايكوسوك ومنظمات المجتمع المدني الافريقي من اجل تحقيق الاهداف المرجوة بشأنها.
البنية التحتية والطاقة:
ركز النقاش في هذه النقطة على اهمية البنية التحتية حيث أكد على ضرورة اعداد منبر لاسهامات ومشاركات الجمعية العامة للايكوسوك عبر الانترنيت وكذا اعلان دراسة حول السياحة المستدامة في افريقيا، ونشر اوراق عمل حول تحديات الطاقة بالنسبة لافريقيا وتعزيز قطاع النقل الجوي الافريقي لتحقيق امال افريقيا في هذا المجال في إطار احندة ٢٠٦٣وتطوير البنية التحتية بافريقيا من خلال مختلف شراكاتها.
كما تم تناول مواضيع اخرى مثل دور الشباب ومنظمات المجتمع المدني الافريقي في مكافحة الفساد وتعميق التعاون بين هذه الفيئات بما فيها الايكوسوك مع الهيئة الاستشارية الافريقية لمكافحة الفساد للقضاء على هذه الظاهرة التي تعتبر من أكبر التحديات الافريقية الانية التي تعرقل التنمية والاستقرار والتطور.

وكالة الانباء الصحراوية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق