إنفجار الوضع في صنعاء هل ينذر بكارثة أم يبشـر بنهاية قريبة لوقف الحرب

  • 12 ايام قبل
  • 0

مع الأسف الشديد ثلاث سنوات وكل الشرفاء من كتاب ومفكرين يمنيين وعرب في الداخل والخارج يدعون الجميع في اليمن إلى التوحد وضبط النفس والمحافظة على اليمن وعدم الإنجرار إلى الفتنة الداخلية مهما كانت الخلافات مع الأسف ضاع صوت الحكماء والعقلاء وسط ضجيج الغوغائيين والعملاء الباحثين عن السلطة والمال على حساب الوطن والشعب.
أكتب هذه الأسطر وقلبي يقطر دماً على الشعب اليمني الذي يعاني من أكبر كارثة إنسانية في العالم ومع ذلك يتم التلاعب بعقول البسطاء من عامة الشعب عسكريين ومدنيين وجرهم إلى حرب طاحنة لا تبقي ولاتذر في مدينة صنعاء التي يسكنها أكثر من اثنين مليون نسمة من مختلف المدن اليمنية وهذا الأمر إذا توسع وحدثت الكارثة فسوف يضيع الوطن تحت أقدام الطامعين في السلطة والمال حينها سوف يعاني اليمن لعقود من الفوضى والحروب التي لا تنتهي.
السيناريوا الذي أتوقعه وكتبت عنه من قبل بأن التواجد الكبير والتغطية المستمرة لقناة العربية من محيط صنعاء إنما يمهد لحدث كبير يتم الإعداد له وهذه الاشتباكات المتقطعة بين أنصار علي عبد الله صالح و أنصار الله الحوثيين مجرد مناورات يتم تضخيمها عبر القنوات الفضائية التي تعتمد في تغطيتها على مواقع التواصل الإجتماعي فقط وليس هناك إعلام حقيقي محايد داخل صنعاء ينقل حقيقة ما يجري لنتركهم يكملو لعبتهم إلى النهاية وأتمنى أن لا تخرج الأمور من أيديهم.
إتهامات متبادلة بين الحوثي وصالح في خطاب الزعيم علي عبد الله صالح اليوم ذكر فيه بأن الحوثيين أعتدو على المساكن والمساجد وسيطرو على الوظيفة العامة وسرحو الكثير من القيادات العسكرية والمدنية وأعتبر صالح بأن الحوثيين بسبب تصرفاتهم الحمقى يعتبرو جزء من العدوان ودعاء الجميع بان يهبو إلى الدفاع عن الثورة والجمهورية، والوحدة ضد الحوثيين ودعاء صالح جميع العسكريين والمدنيين بعدم تلقي الأوامر من الحوثيين وأن السلطة الحقيقية هي مجلس النواب ، ودعاء صالح إلى فتح صفحة جديدة مع دول الجوار ، وإلى وقف إطلاق النار في جميع المناطق، وطالب المجتمع الدولي ودوّل التحالف إلى وقف الحرب وفتح جميع الموانئ والمطارات والمنافذ وفتح حوار مباشر مع الجميع وطالب بإنهاء دور جميع المليشيات التابعة للحوثيين وهادي والأخوان والمليشيات الإرهابيـــة .
زعيم انصار الله السيد عبد الملك الحوثي في كلمة مقتضبة اليوم حول الأحداث التي تجري في صنعاء قال أدعو الزعيم علي عبد الله صالح رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام بأن يستمر في توجيه خطابه العقلاني الذي نعرفه ويكبح جماح المليشيات المنفلتة في حزبة، والتي تريد إشعال الفتنة خدمة للعدو المتربص بالجميع وفيما يخص من الذي تسبب بهذه المواجهات قال الحوثي أتحدى من يثبت بأن أنصار الله اعتدت على أي قيادي من عائلة صالح او من حزبة أو إقتحام لأي مصلحة حكومية أو خاصة وأدعو إلى تشكيل لجنة من العقلاء في حزب المؤتمر ومن عقلاء اليمن ويحاسبو من المتسبب بالأحداث في صنعاء ويحاسبوه.
وصرح الناطق بإسم أنصار الله: بأن ما يجري في صنعاء مؤسف ويخدم العدوان ومن الواضح أنه بالتنسيق معه، ومع ذلك فإن الوضع في الجبهات لن يتأثر بمحاولات زعزعة أمن العاصمة، بل هناك تقدم للمقاتلين في مختلف الجبهات، وما يحدث من إستهداف المواطنين في الأحياء المدنية في العاصمة صنعاء يعتبر عمل ساقط وغير أخلاقي.
أخيــــراً كل المؤشرات تقول بأن حل الأزمة اليمنية قد يكون خلال شهر ديسمبر 2017 وهذا هو الموعد الذي حددته القوى الدولية للتحالف لإنهاء الحرب في اليمن لتجنب أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث .

د. فضل الصباحي

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
الرجوع «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *