ضحايامستجدات الصحراء الغربية

بيان للجنة عائلات معتقلي اكديم ازيك تندد فيه المغالطات المدرجة في تقرير المجلس المغربي لحقوق الانسان حول محاكمة أبنائها

العيون المحتلة / الصحراء الغربية 

توصلت مؤسسة ويصاتايمز الاعلامية ببيان للجنة عائلات معتقلي اكديم ازيك ، تندد فيه بمحتوى التقرير الذي اصدره المجلس المغربي لحقوق الانسان المتعلق بمحاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك ، مسوقا مغالطات عدة ، فقد وصف البيان تقرير المجلس بأنه ” كان بكل المقاييس مخيبا للآمال ” ، كما أوضح نص البيان ان هذه المؤسسة المغربية التي أنشأت منذ سنوات للدفاع وحماية حقوق الانسان لم تحرك ساكنا بل تتستر على جرائم الدولة المغربية بشكل ممنهج ومستمر .

إليكم نص البيان كاملا :

تابعنا كعائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك ، صدور تقرير المجلس المغربي لحقوق الإنسان حول محاكمة معتقلي أكديم إزيك ، والذي كان بكل المقاييس مخييبا للآمال ، حيث أسقط آخر أوراق التوت عن هذه الآلية ، التي لم تكن يوما مستقلة في قرارها ، فرغم مرور سنوات عدة على تأسيسه ، لم يحرك هذا المجلس ساكنا قط في الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية باستمرار وبشكل ممنهج ، والتي أكدتها مختلف التقارير الدولية غير ما مرة .
إننا في عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك ، نستنكر وبأشد العبارات ما تضمنه هذا التقرير من مغالطات جوهرية وتحريف للحقائق واستهتار بمعاناة المعتقلين وعائلاتهم ، حيث كان هدف التقرير الأساسي هو تلميع صورة النظام المغربي سيما وأنه يتعرض إلى ضغوطات داخلية وخارجية ، ليؤكد وبالملموس أنه مجلس صوري خرج من رحم المخزن حين ابتعد عن الموضوعية والحياد ، حيث أنه لم يشر الى المعتقلين في عنوان تقريره ، لأن المحاكمة تعني بالدرجة الأولى المعتقلين ، كما أنه شرع في جلد شهود النفي تارة والمتهمين تارة أخرى ، في مقابل تفننه في تقديم عبارات المدح والثناء لشهود الإثبات ، والأداء الرصين والمتسامح للنيابة العامة والمحكمة ، وقد تطرق معدو التقرير الى الشعارات السياسية التي رفعها المعتقلون السياسيون الصحرايون مجموعة أكديم إزيك معتبرينها تمس بالوحدة الترابية المغربية وهذا تبرير على أن المعتقلين يحاكمون على معتقداتهم السياسية .
كل هذه الحقائق تثبت بما لايترك مجالا للشك مجالا للشك أن المجلس المغربي لحقوق الإنسان هو مجلس غير مستقل وفاقد للمصداقية .
وعليه فإننا كعائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم نعلن ما يلي :
– مطالبتنابالإفراج الفوري عن أبنائنا المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية .
– استنكارنا الشديد للمغالطات الممنهجة والخطيرة التي تضمنها تقري المجلس المغربي لحقوق الانسان حول محاكمة أبنائنا معتقلي أكديم إزيك .
– استنكارنا لتنكر المجلس المغربي لحقوق الإنسان لمبادئ حقوق الإنسان في أمميتها ، ومجاراته للنظام المغربي في الفظاعات التي يرتكبها بحق الصحراويين .
– إدانتنا لما أقدم عليه المجلس المغربي لحقوق الإنسان من تغييب خطير لحقيقة محاكمة معتقليy اكديم إزيك التي انعدمت فيها شروط وضمانات المحاكمة العادلة .

العيون / الصحراء الغربية في 23 نوفمبر 2017

عن عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق