الثروة السمكية

  • 7 شهر قبل
  • 0

الثروة السمكية:

تحتل الصحراء الغربية متبة متقدمة عربياً وافريقيا من حيث قدراتها الصيدية لوقوع مياهها الأقليمية في منطقة من أغنى مناطق العالم بالثروة السمكية.
وخلال الحقبة الاستعمارية  فتحت اسبانيا السواحل الصحراوية أمام الأساطيل الأجنبية متعددة الجنسيات، وقد تمكنت خلال سنة  1969 لوحدها من اصطياد ما يقارب 1,3 مليون طن من السمك.
وتتوزع الثروة السمكية في مجموعتين:
1. الأ سماك السطحية: وتتوزع بدورها إلى اسماك سطحية ساحلية مثل السردين والسردينلا و الماكريل والبوري والأنشوفة (الأنشوا) وأنواع التونة الصغيرة.
وهذا النوع من الاسماك يمثل أزيد من 80 % من الكميات المصطادة في المياه الإقليمية الصحراوية.
والصنف الثاني هو الاسماك السطحية في أعالي البحار من قبيل أنواع التونيات الكبيرة.
2. أسماك القاع:  مثل سمك النازلي وسمك موسى والشفنين والحوت بالإضافة إلى رأسيات الأرجل كالأخطبوط والحبار وكذلك القشريات والرخويات والأصداف البحرية.
وتتعرض هذه الثروة البحرية الهامة لعمليات استغلال جائر في ظل الاحتلال المغربي حيث تجاوز أضعاف ما كانت تقوم به إسبانيا، فعلى سبيل المثال في ميدان الصيد التقليدي أصطاد المغرب في سنة 2002 في منطقة وادي الذهب وحدها ثلاثة عشر ضعف ما اصطادته إسبانيا في سنة 1975 في المياه الإقليمية الصحراوية كلها.
الدكتور غالي الزبير
  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
الرجوع «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *