البحث عن السعادة

  • 29 ايام قبل
  • 0

مقدار البؤس في العالم جعل البحث عن السعادة من أولويات البشر، وجعل كتاب “كن سعيدا” للكاتب أندرو ماثيوز من أكثر الكتب مبيعاً في العالم.

السعادة حالة يسعى الجميع للحصول عليها لكن الغالبية يفشلون لأن لديهم خطأ بالمفهوم وبالطرق.

بأغلب الدراسات التي تعنى بالسعادة والسعداء بالبلدان تبين أن أصحاب التحصيل العلمي هم أكثر الناس سعادة، مما يوافق أول ما نزل من القرآن الكريم “اقرأ” وهي بمثابة دعوة للعلم والتفكر ودعوة للسعادة بطريقة غير مباشرة … اقرأ تسعد، لأن القراءة ستنورك وتفتح لك أفقاً كبيراً بخيالاتك فتكوّن أفكاراً وصوراً بانورامية شاملة عن العديد من المواضيع وبالتالي ستستشعر بأنك أكتر سعادة.

السعادة بالعدوى

السعادة عدوى وجذب … الناس السعداء يتفاعلون ويوجدون مع الناس السعداء وينجذبون لهم، ولنلاحظ معاً أننا عندما نكون سعداء يكون للحياة طعماً مختلفاً حتى أعداءنا نتعامل معهم بإيجابية ونقول بالعامية “ما بدنا نعكر مزاجنا”.

كيف أحصل عليها؟

بعض الأشخاص ترى السعادة بالمال وبعضهم يراها بالنجاح وآخرون بالحب والزواج والأسرة، والحقيقة أن السعادة أولاً وأخيراً تأتي عن طريق الرضا والإيمان لمرحلة تصل للطمأنينة يقول الرب بالقرآن الكريم: ((فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقي ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)) ، السعادة تأتي نتيجة الثقة بالنفس وبالآخر وبالرب.

عيش اللحظة

السعادة تتجسد بعبارة “عيش اللحظة” بعيداً عن ذكريات الماضي والخوف من المستقبل، يقول الكاتب الفرنسي أندريه جيد “لا شيء يمنع السعادة كذكرى السعادة” وهي دعوة صريحة لعيش اللحظة.

الامتنان … مختبر السعادة

تجربة أجراها مركز أبحاث يسمى “مختبر السعادة” يضم علماء وهواة شباب من بلدان مختلفة حيث أحضروا فيها مجموعة أشخاص وجعلوهم يتخيلون شخص يحبونه في حياتهم ويكتبون مشاعرهم برسالة امتنان على ورقة ثم في المرحلة الثانية جعلوهم يتكلّمون معه ويقرؤوا هذه الرسائل، فاكتشفوا أن السعادة زادت بنسبة كبيرة عند الأشخاص الممتنين، يعني كلمات الامتنان الصغيرة متل “شكراً كتير يخليلي روحك وقلبك …الخ” تزيد من نسبة السعادة.

سبل أخرى ….

من الممكن أن تجد السعادة في نشر ثقافة الاعتذار … في تمارين التأمل بالطبيعة … في التفكر بالأمور الإيجابية التي تمتلكها أي تركز على نصف الكأس الممتلئة.

السعادة من الممكن أن تستشعرها بنسمة هواء صيفية … بنظرة طفلك بعد يوم من التعب … بمشوار تمضيه مع من تحب من الأصحاب والعائلة، السعادة قرارك … وقراءتك … “اقرأ … تسعد” …

 

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
الرجوع «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *