فشلٌ على فشل..!

  • 5 ايام قبل
  • 0

سعد الحريري مُرهق حد الثمالة، عيونه فيها الكثير من القهر والوجع، لا شيء فيه متماسك حتى قلبه يكاد يتوقف.. يعيش في حالة رعب شديد لم يألفها من قبل، روحه كانت تستنجد بالأمس.. الكل سمعه إلاَّ مَن كانوا حلفائه وأطيافه لم يسمعوا سوى حفيف الدولارات الآتية من شبه جزيرة النفطيات.
سعد الحريري مخطوف وتم قهره وإذلاله، هذا ما أجمع عليه كل الخبراء والإعلاميين والسياسيين. المقابلة بالأمس لم تنجح بتبرئة مملكة الفساد والكساد الفكري، بل زاد اقتناعنا بأن هذه المملكة الواهية هي مجرد أرض بور في جوفها لعنة استثمرها آل سعود لقذف الآمنين بالعذاب والقهر.. لا دولة على هذه الأرض، إنما عصابة إرهابية تتغذى على دماء ودموع الآخرين.
عاد أم لم يعد سعد الحريري، على اللبنانيين الذين وقفوا مع كرامة لبنان وعزَّته أن لا يسمحوا بعد الآن لأمثال آل سعود وأدواتهم أن يقللوا من شأن لبنان ويتلاعبوا به لدرجة إهانته، فلا قيمة لوطن من دون كرامته.
السعودية وأدواتها في لبنان سقطوا سياسياً وأخلاقياً ودينياً، ولم يعد لهم أي مكانة أو قيمة وجودية في نفوس الشعوب الشريفة، سيبقون ويتحولون الى منتج فاسد وسام يأكله مَن يريد أن يعيش مريضاً أو الإنتحار.
لبنان باقٍ منارة العز والكرامة ولن يكون أبداً في محور الفاشلين والمنهزمين.
هاني شاهين
#تحت_الضغط

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
الرجوع «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *