نائبة بالبرلمان الإسباني تسائل حكومة بلادها حول مسؤوليتها تجاه الشعب الصحراوي وقضيته العادلة

  • 18 ايام قبل
  • 0

مدريد / اسبانيا

وجهت يوم أمس النائبة بالبرلمان الإسباني عن تكتل أونيدوس بوديموس السيدة ميرين غوروتشيغي سؤال مكتوب للحكومة الإسبانية، عن الجهود التي تبذلها الأخيرة من أجل إيجاد حل لقضية الشعب الصحراوي ومسؤولياتها التاريخية عن الوضعية التي يعيشها الصحراويين.

النائبة ذكَّرت الحكومة الإسبانية بقرار محكمة العدل الأوربية الأخير الصادر بتاريخ ٢١ ديسمبر ٢٠١٦ الذي نص وبشكل واضح وصريح بأن المغرب لا يملك أي سيادة على الصحراء الغربية، كما أكدت ذلك الحكومة الإسبانية ذاتها في معرض ردها على سؤال طرحه نائب عن حزب بوديموس، وعلى هذا الأساس لا يمكن القيام بأي نشاط تجاري في الصحراء الغربية دون استشارة الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

كما اضافت النائبة انه في ١٩٩١ تم التوقيع على اتفاق لتنظيم استفتاء بإشراف من الأمم المتحدة يضمن للشعب الصحراوي حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير، لكن مزال الشعب الصحراوي ينتظر تنظيم هذا الاستفتاء بمخيمات للاجئيين منذ أربعة عقود.

وفِي ذات السياق وبحكم علاقات اسبانيا بالمغرب تساءلت النائبة عن الإجراءات التي ستقوم بها الحكومة الإسبانية لضمان تطبيق الاتفاق الموقع وتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي؟ وهل قامت الحكومة الإسبانية بجهود للضغط على المغرب لتنفيذ هذا الإتفاق؟ وماهي الجهود التي تقوم بها لدعم الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.

للإشارة تشهد المناطق المحتلة من الصحراء الغربية حصارا عسكريا خانقا، حيث يتم منع الوفود من الدخول ويتم طردهم بشكل فوري لإخفاء الجرائم التي يرتكبها الإحتلال المغربي ضد الصحراويين العزل، والنهب الغير شرعي لثروات الشعب الصحراوي بطريقة غير شرعية.

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
الرجوع «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *