تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان يدين منع النواب الأوروبيين من دخول العيون المحتلة (بلاغ)

  • 23 ايام قبل
  • 0
العيون المحتلة / الصحراء الغربية
أدان اليوم تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان “كوديسا” قرار سلطات الإحتلال المغربي منع نواب بالبرلمان الأوربي دخول العيون المحتلة، في بيان صادر عن المكتب التنفيذي للتجمع توصلت ويصاتايمز بنسخة منه هذا نصه:

 

منعت زوال يومه الجمعة 27 أكتوبر / تشرين أول 2017 السلطات المغربية وفدا مكونا من 05 برلمانيين من دولتي اسبانيا و السويد و مسؤول صحافي لإحدى الوكالات الإعلامية الدولية من زيارة الصحراء الغربية بعد إقدام مختلف أجهزتها المدنية و العسكرية على محاصر مطار مدينة العيون / الصحراء الغربية إلى حين إرغام أعضاء الوفد رفقة الصحافي المرافق له بمغادرة المطار على نفس الطائرة التي كانت قد أقلتهم منذ ساعات قليلة فقط من مطار لاسبالماس الدولي .

و يتكون هذا الوفد من كل من :

+ ” ليديا سينرا ” Lidia Senra عن حزب اليسار الاسباني .

+ ” بالوما لوبيز برميجو ” Paloma Lopez Bermejo عن حزب اليسار الاسباني.

+ ” خيسو جواريسي ” Jusu Juarisi عن حزب اليسار الاسباني .

+ ” جيت كيتلاند ” Jutte Guteland عن الحزب الديموقراطي السويدي.

+ ” بوديل فالرو ” Bodil Valero عن حزب الخضر السويدي.

+ ” آلبين نور الدين ” Alpin Noradin صحافي بإحدى الوكالات الإعلامية الدولية .

و بمنع هذا الوفد البرلماني الدولي تكون الدولة المغربية قد كشفت عن استمرارها في سياستها الممنهجة اتجاه منع الوفود البرلمانية و المنظمات الحقوقية و الإعلامية الدولية في ظل الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي و الحقوقي المضروب على مدن الصحراء الغربية ، التي يعاني مواطنوها الصحراويون من مختلف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تمس من الحقوق المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية الموقعة و المصادق عليها من قبل الدولة المغربية.

إن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، و هو يسجل بامتعاض شديد استمرار الدولة المغربية في إغلاق الصحراء الغربية أمام مختلف الهيئات البرلمانية و الحقوقية و النقابية و الإعلامية الدولية ، فإنه يعلن ما يلي :

+ تنديده بمنع وفد مكون من برلمانيين من دولتي اسبانيا و السويد و من صحافي بإحدى الوكالات الإعلامية الدولية من زيارة الصحراء الغربية .

+ اعتباره استمرار الدولة المغربية في منع الوفود الأجنبية من زيارة الصحراء الغربية تأكيد على مواصلتها المفضوحة في فرض الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي و حتى الحقوقي و في طمس حقيقة ما يقع من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في حق المدنيين الصحراويين بسبب مطالبتهم بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال و بالاستفادة من الثروات الطبيعية و بالإفراج عن كافة المدافعين عن حقوق الإنسان و السجناء السياسيين الصحراويين.

+ تشبثه المطلق بضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته في فك الحصار المتعدد الأشكال المضروب على الصحراء الغربية من قبل الدولة المغربية ، اعتبارا إلى البعد الدولي لقضية الصحراء الغربية المؤطرة حقوقيا و قانونيا بالقانون الدولي و القانون الدولي الإنساني و المؤطرة سياسيا بالعديد من تقارير الأمم المتحدة و قرارات مجلس الأمن بصفتها منطقة نزاع بين المملكة المغربية و الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي.

+ مناشدته كافة الهيئات البرلمانية و النقابية و المنظمات الحقوقية الدولية الاستمرار في محاولتها زيارة مدن الصحراء الغربية بهدف رصد انتهاكات حقوق الإنسان و التقرير عنها مع ممارسة الضغط على الدولة المغربية للقبول بآلية أممية لمراقبة و التقرير عن وضعية حقوق الإنسان بالإقليم و تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير المكفول في المواثيق و العهود الدولية ذات الصلة.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين

عن حقوق الإنسان

CODESA

العيون / الصحراء الغربية بتاريخ: 28 أكتوبر / تشرين أول 2017

 

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
  • linkedin
الرجوع «
التالي »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *