مستجدات الصحراء الغربية

الفعاليات الحقوقية الصحراوية تصدر بيانا تضامنيا مع عائلة الشهيدة منتو لعبيدي

العيون المحتلة / الصحراء الغربية

توصلت مؤسسة ويصاتايمز ببيان تضامني  للفعاليات الحقوقية مع عائلة المغدورة الشهيدة منتو لعبيدي .

هذا نصه كاملا :

بيان تضامني مع عائلة المغدورة منتو لعبيدي

تعرضت الشابة الصحراوية مينتو لعبيدي الى إغتيال غامض بعد أن تغيبت لمدة ساعات عن منزل عائلتها ليتم العثور عليها جثة هامدة في أحد شواطئ مدينة الداخلة المحتلة بعد ذلك.
السلطات المغربية وسعيا منها الى المراوغة وامتصاص غضب عائلتها والشارع الصحراوي ،نقلت جثة المغدورة الى مدينة أكادير المغربية من أجل القيام بتشريح طبي على حد قولها وقد كانت خلاصة التقرير حسب ما اطلع عليه ما يسمى بوكيل الملك عائلة الضحية ،خلاصة متضاربة تماما،فمن جهة يتحدث التقرير عن وجود كدمات على جسد الضحية ومن جهة أخرى يخلص إلى أن الوفاة كانت نتيجة عملية انتحار إرادي ، وهو ما أدى بالعائلة الى رفض الخلاصات التي انتهى إليها التقرير وطالبت بفتح تحقيق نزيه وعادل يؤدي إلى معرفة الحقيقة كاملة وتقديم المسؤول عن الجريمة الى القضاء ، رافضة في نفس الوقت أن تدفن ابنتها قبل أخذ كل ذلك بعين الاعتبار
غير أن السلطات المغربية وكعادتها كانت آذانها صماء عن الاستماع للمطالب العادلة والمشروعة لأم الضحية وعائلتها لتقوم هذه السلطات وتحت جنح الظلام بدفن جثمان الضحية المرحومة منتو لعبيدي دون إذن أهلها ودون علمهم.
وانطلاقا من كل ما سبق فإننا من داخل تنسيقية الفعاليات الحقوقية بالعيون المحتلة /الصحراء الغربية نعتبر ما أقدمت عليه الدولة المغربية هو جريمة في حق روح انسانة صحراوية ومسا بحقها في الحياة وحق عائلتها في الإنصاف ومعرفة الحقيقة.
وإذ أننا ندين هذا التصرف الأهوج وهذا الاستهتار بأرواح الصحراويين الذي عودتنا عليه الدولة المغربية تجاه دماء وأعراض الصحراويين والصحراويات فإننا نعلن للرأي العام مايلي:
– تنديدنا بإقدام الدولة المغربية على دفن المرحومة منتو لعبيدي دون علم أهلها ودون إعمال واجب التحقيق والتحري والبحث عن الجناة مما يعد تواطؤ من طرف هذه السلطات وسعيا إلى طمس الحقيقة.
– تعازينا الصادقة لعائلة أهل لعبيدي في مصابهم الجلل والى عموم الشعب الصحراوي.
– تضامننا اللامشروط مع العائلة ووقوفنا التام إلى جانبهم إلى حين كشف الحقيقة كاملة .
عن تنسيقية الفعاليات الحقوقية بالعيون الصحراء الغربية
حرر بتاريخ 28/10/2017
تمت المشاهدة بواسطة الصابي محمد يحظيه في 04:07 م

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق