إفتتاحية ويصاتايمزمستجدات الصحراء الغربية

اللجنة الرابعة لتصفية الإستعمار: السفير صبري قادوم يرد على أكاذيب ومغالطات نظيره المغربي عمر هلال

نيويورك / الأمم المتحدة

أكد اليوم الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة السفير صبري قادوم، أن وضع الصحراء الغربية لا يخفى على أحد فهي مسألة تصفية إستعمار مدرجة في جدول أعمال الأمم المتحدة منذ أكثر من ٥٠ عاما، جاء ذلك ضمن أشغال اللجنة الرابعة التابعة للأمم المتحدة.

ورداً على نظيره المغربي عمر هلال، الذي حاول تمرير بعض الأكاذيب والمغالطات بهذه اللجنة، أكد الدبلوماسي الجزائري أن الرأي الإستشاري لمحكمة العدل الدولية بلاهاي أكد بصورة قاطعة حق شعب الصحراء الغربية غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

و لتحديث ذاكرته، دعا السفير بوقادوم نظيره المغربي لقراءة هذه الفتوى التي خلصت إلى عدم وجود أي روابط قانونية بين الصحراء الغربية والمغرب التي من شأنها منع تنفيذ القرار 1514 القاضي بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.

“إن جميع قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالصحراء الغربية التي اعتمدتها كل من الجمعية العامة ومجلس الأمن قد أكدت من جديد وبشكل لا لبس فيه الطابع القانوني للصراع وتطبيق مبدأ تقرير المصير” يضيف صبري بوقادوم.

وفى معرض اشارته الى دور الاتحاد الافريقى فى عملية تسوية النزاع أكد أن المنظمة الافريقية نجحت فى التفاوض على خطة تسوية انهت 16 عاما من الصراع المفتوح بين الطرفين.

وفي ذات السياق أكد أن الخطة التى وافق عليها مجلس الامن الدولى هي الاتفاقية الوحيدة الصالحة التى قبلها طرفي النزاع حتى الان، وأضاف أن المجلس وافق بالاجماع على القرار 690 (1991) وقرر ارسال بعثة من الامم المتحدة مهمتها الأساسية هي تنظيم والإشراف على إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية.

وفي معرض حديثه أمام اللجنة الرابعة عبر الدبلوماسي الجزائري عن رغبته في الرد على عمر هلال “حسنا، أبدأ بالقول بأنني سمعت مرات عديدة كلمة الجزائر، حتى وشكت أن أعتقد أن هناك سفيرا آخر من الجزائر هنا لأنه ذكر أكثر من 40 مرة الجزائر “، ليستطرد ” الأكيد أنك لست سفيرا للجزائر وليس بمقدورك أن تكون كذلك” يؤكد صبري قادوم.

الممثل الدائم للجزائر جدد دعم بلاده لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من أجل إحياء عملية المفاوضات دون مزيد من التأخير فهي تشهد منذ ٢٠١٢ حالة من الجمود.

في الأخير شكر السفير الجزائري رئيس اللجنة الرابعة رافائيل داريو راميريز كارينو على قيادته وإدارته لأعمال الدورة.

واضاف “اردت ان اشير الى ان تحياتي لكم يتم التعبير عنها علانية ومباشرة خوفا من ان تنشر البيانات الصحافية العكس كما حدث مؤخرا” في إشارة الى التقارير الكاذبة التي تم نشرها  من طرف قسم الصحافة التابع للأمم المتحدة

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق