إفتتاحية ويصاتايمزمستجدات الصحراء الغربية

إستهداف الإعلاميين و المنابر الإعلامية الصحراوية دليل على فشل سياسة الإحتلال المغربي

العيون المحتلة / الصحراء الغربية

تعرض موقع ويصاتايمز الإعلامي الى هجوم غادر من طرف أجهزة تابعة للمخابرات المغربية، هذا الهجوم يأتي في إطار سياسة الإحتلال المغربي في إخفاء جرائمه التي يرتكبها ضد الصحراويين العزل بالأرض المحتلة كما أنه يدخل ضمن إطار الحصار الإعلامي الذي يمارسه على قضية كفاح الشعب الصحراوي العادلة.

هذا العمل الجبان المنظم الذي تم يوم ١٠ أكتوبر ٢٠١٧ حوالي الساعة الثالثة زوالا ١٥:٠٠ يؤكد ضعف الإحتلال المغربي كما أنه يثبت للعالم حجم العمل الذي قامت به هذه المؤسسة في الفترة الاخيرة ما اغضب اصحاب المكاتب الظلماء التابعة لأجهزة المخابرات المغربية.

وفِي ذات السياق أكدت هيئة تحرير موقع ويصاتايمز الإعلامي عزمها مواصلة العمل لإيصال صوت كفاح الشعب الصحراوي الى أبعد الحدود وبكل اللغات، كما أكدت أن هذا الهجوم الغادر سيشكل دافع قوي للعودة وبأكثر قوة في الساحة الإعلامية الوطنية والدولية.

في النهاية وجهت هيئة تحرير موقع ويصاتايمز الإعلامي نداءً الى كل الضمائر الحية والمنظمات الدولية للوقوف الى جانب فريق العمل وكذلك توفير الحماية لكافة الإعلاميين الصحراويين العاملين بالأرض المحتلة من بطش الإحتلال المغربي.

تجدر الإشارة الى أن هذا الهجوم الخبيث تزامن مع الإعتداء الوحشي الذي تعرضت له مراسلة التلفزيون الوطني الصالحة بوتنگيزة اليوم بعاصمة الاحتلال بالرباط، أثناء تغطيتها لإعتصام عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة “أكديم إزيك” والمتضامنين معهم أمام إدارة سجون الاحتلال المغربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق